وفاة “عز الدين ناصر” أشهر قيادي عمالي وحزبي في سوريا بكورونا

توفي عضو القيادة القطرية (المركزية لاحقا) ورئيس اتحاد نقابات العمال في سوريا، عز الدين ناصر، في مشفى الحفة في ريف اللاذقية السورية عن عمر ناهز 85 عاما.

وذكرت مصادر مقربة من ناصر  أن سبب وفاته هو إصابته بفيروس كورونا، وكان يتلقى العلاج في مشفى الحفة الذي يستقبل الحالات التي تتطلب حجرا صحيا.

ويعد ناصر واحدا من الشخصيات القيادية المشهورة التي كان لها دور وتأثير في سوريا، وقد تسلم مناصب عدة في الاتحاد العام لنقابات العمال في سوريا، وبقي في رئاسته لأطول مدة في تاريخ التنظيم النقابي منذ 1977 حتى عام 2003 (26 عاما) وقبل ذلك كان يشغل موقع أمين سر الاتحاد.

وكان ناصر عضوا في القيادة القطرية في حزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم في البلاد، (أعلى هيئة قيادية في الحزب تحولت بعد 2012 إلى القيادة المركزية) ورئيسا لمكتب العمال في تلك القيادة، كما كان نائبا لرئيس اتحاد العمال العالمي.

وينحدر ناصر من قرية الزويبة في ريف جبلة، وهو من مواليد 1935.

وقد أحيل ناصر إلى التقاعد عام 2003، وكان عمره آنذاك نحو 68 عاما.

 

التصنيفات: _آخر الأخبار,بروفايل