علاّمة القانون السوري الشهيد الحقوقي العبقري : محمد_الفاضل

– ولد محمد الفاضل في قرية (عين الجاش) طرطوس سنة 1919 لعائلة بسيطة ماديا ، وعرف عنه وعن عائلته ، الكرم والجود الاصيل ..درس الإعدادية والثانوية في مدارس طرابلس وحلب.. ثم التحق بجامعة دمشق (الجامعة السورية) وحصل منها على الإجازة في الحقوق سنة ال 1942. .ثم سافر الى فرنسا لاكمال دراسته العليا ،ومنها حصل على دبلوم (معهد العلوم الجنائية ) سنة 1948، وعلى (دبلوم معهد القانون المقارن) ..، و( دبلوم معهد الدراسات الدولية العليا)..
و لم يكتف بذلك بل حصل على درجة الدكتوراه في القانون عام 1949..!
و في مطلع ال 1952حصل على منحة دراسية من منظمة الأمم المتحدة لدراسة الأساليب الحديثة في النظم العقابية ومحاكم الأحداث في غربي أوربا، والاطلاع على مناهج تدريس قانون العقوبات والإجراءات الجزائية، وعلم الإجرام، والتشريعات المالية والاقتصادية والجزائية في الجامعات الأوربية..!!
والتحق ايضا لمدة قصيرة بجامعة كمبردج في إنكلترا.. و حصل عام 1961 على منحة دراسية من (أكاديمية القانون الدولي في لاهاي) للاشتراك في أعمال مركز البحوث الدولية والتعمق في دراسة القانون الدولي..!
عُيّن إثر عودته من أوربا عام 1949 مدرساً في كلية الحقوق بالجامعة السورية، ورقي إلى أستاذ مساعد فأستاذ وأصبح رئيساً لقسم القانون الجنائي وأصول المحاكمات الجزائية عام 1959، فعميداً لكلية الحقوق عام 1964، ورئيساً لجامعة دمشق عام 1976.
وإلى جانب عمله الأكاديمي مارس المحاماة منذ العام 1944، واختير وزيراً للعدل في عام 1966.
تجاوز نشاط محمد الفاضل العلمي حدود عمله، القانوني .فشارك في عضوية عدد كبير من المجالس والجمعيات ومراكز البحوث العلمية، العربية والأجنبية.
وكان كل من عاصره يشهد له بأخلاقه الحميدة و مساعدته للناس و احيانا كان يرافع مجانا عن اناس فقراء او مغلوبين..خاصة ان كان متأكدا من برائتهم .!
مثّل سوريا في عدد كبير من المؤتمرات العلمية والدولية، العربية والأجنبية، رئيساً وعضواً في وفد الجمهورية وممثلاً لجامعة دمشق .
و منح جائزة الدولة التشجيعية على إنتاجه العلمي عام 1960، عن كتابه (الجرائم الواقعة على أمن الدولة ) كما نال جائزة الدولة عام 1968 تقديراً لمؤلفه (التعاون الدولي في مكافحة الإجرام) !
و نال وسام الاستقلال من الدرجة الأولى ووسام التربية الممتاز من الاردن ..!
ونال وسام الاستحقاق السوري من الدرجة الممتازة من سوريا..!
ألف باللغة الفرنسية والإنكليزية والعربية كتباً وأبحاثاً في مختلف فروع القانون..
مثل كتاب (المذاهب السياسية وأنظمة الحكم) و (القضاء الإداري ) و (المبادئ العامة في قانون العقوبات) .
-اغتيل الشهيد محمد الفاضل رميا بالرصاص في حرم جامعة دمشق صبيحة يوم الثلاثاء في 22 شباط 1977، على يد جماعة الإخوان المسلمين في سلسلة استهدافاتهم للكفاءات العلمية السورية، نفذ العملية عبد الستار الزعيم واستخدم في هذه العملية رشاشآ من عيار 7 ملم، وأفرغ في جسد المحامي محمد الفاضل ستة عشر طلقة دراكآ وكان فيصل غنامة عنصر الحماية في هذه العملية بينما كان مهدي علواني سائقاً للدراجة النارية التي أقلت المنفذين الذين تمكنوا من الانسحاب.
وورد ذكر الدكتور الشهيد في مذكرات “أيمن الشربجي” قائد “الطليعة الإسلامية المقاتلة للاخوان المسلمين” في دمشق على أن اختياره للاغتيال جاء لأنه كان “أهمّ مُشرِّع قانوني في الشرق الأوسط”.
وشيع إلى مثواه الأخير في مسقط رأسه يوم الأربعاء 23 شباط، مخلفاً وراءه تراثاً علمياً ثرياً وآلافاً من الطلبة الذين دانوا له بالعلم والمعرفة الحقوقية.
وتشير بعض المصادر إلى أن “أول من أذاع خبر اغتياله هو التلفزيون الإسرائيلي حيث قال: قتل رجل القانون الأول في العالم”.

التصنيفات: _آخر الأخبار,_سلايد,هل تعلم