ذوبان أنهار الألب الجليدية يصل إلى مستويات “مقلقة”

واصلت الأنهار الجليدية في سويسرا ذوبانها بوتيرة مقلقة، حيث لم تكن يوما كمّية الثلوج المتكدّسة على أكبر نهر جليدي في الألب ضئيلة إلى هذه الدرجة، بحسب ما كشفت دراسة حديثة.

وفي المجموع، خسرت الأنهر الجليدية السويسرية 2 % من كتلتها، وفق هذه الدراسة السنوية الصادرة عن الأكاديمية السويسرية للعلوم.

ولاحظ القيّم على هذا التقرير والمسؤول عن شبكة مراقبة الأنهر الجليدية في سويسرا ماتياس هوس أن هذه النسبة “مقلقة جدّا”، مع أن المعدّل يتوافق مع الانحسار المسجّل في السنوات العشر الأخيرة.

وخلال السنوات الستين الأخيرة، خسرت الأنهر الجليدية كمّية مياه توازي تلك الموجودة في بحيرة كونستانس الممتدّة على 63 كيلومترا على طول الحدود بين النمسا وألمانيا وسويسرا، وفق ما جاء في التقرير. وقد سجّلت “هذا العام أقلّ كمّية من الثلوج” منذ البدء بقياس هذه المعطيات قبل ما ينوف على مئة عام، بحسب هوس.

وكانت دراسة أجراها المعهد الفيدرالي للتكنولوجيا في زيوريخ قد أشارت إلى أن 95 % من الأنهر الجليدية ستندثر بحلول العام 2100 في حال لم يتمّ احتواء انبعاثات غازات الدفيئة. وسيندثر ثلثا الأنهر الجليدية حتّى لو تمّ الالتزام ببنود اتفاق باريس، وفق هذه الدراسة.

التصنيفات: _آخر الأخبار,_سلايد,علوم وتكنولوجيا