اكتشاف غريب تحت سطح البلطيق

أصبح بحر البلطيق نقطة ساخنة لاكتشافات حطام السفن في السنوات الأخيرة، مع اكتشافات سفن من قرون مضت.

وقال فيلو ماس، الباحث الذي حدد العديد من هذه السفن “إن القوارب كانت تائهة في قاع البحر قبل فترة طويلة من اكتشاف بعض أشهر الاكتشافات البحرية”، وأضاف: “هناك المئات من سفن الفايكنج، ومئات السفن التجارية القديمة، ومئات السفن الحربية”، ووصف بحر البلطيق بأنه جنة أثرية.

وأصبحت السويد مرادفاً لمثل هذه الاكتشافات، لكن صائدي حطام السفن وجدوا شيئا مختلفا تماما بالقرب من الدولة الاسكندينافية أثناء البحث عن حطام السفن في موقع سري بين السويد وفنلندا، فقد التقطت شركة أوشن إكسبلورر لإنقاذ أعماق البحار صورة مذهلة على عمق يزيد على 80 مترا تحت سطح الماء.

وقال قائد الفريق بيتر ليندبرج مازحاً: للوهلة الأولى، اعتقد طاقمه أنهم اكتشفوا جسما طائرا غير معروف، أو جسم غامض. وأضاف: “كنت أفعل هذا منذ ما يقرب من 20 عاما، لذلك رأيت بعض الأشياء في القاع، لكن لا شيء من هذا القبيل”. وتابع: “كنا في الخارج لمدة تسعة أيام وكنا في طريقنا إلى المنزل ومتعبين للغاية، لكننا قمنا بجولة أخيرة باستخدام السونار وفجأة ظهر هذا الشيء”.

وباستخدام سونار المسح الجانبي، وجد الفريق جسما على شكل أسطواني قطره 60 مترا، وذيل صلب بطول 400 متر، كان الشكل الشبيه بالقرص يضعف على عمق 200 متر تحت السطح. قال ليندبيرج: “لقد سمعنا الكثير من أنواع التفسيرات المختلفة، من سفينة الفضاء جورج لوكاس – ميلينيوم فالكون – إلى” إنها نوع من المكونات في العالم الداخلي”، فيما اعتقد البعض أنها بوابة للجحيم.

التصنيفات: _آخر الأخبار,اخـبـار مـنـوعـة,علوم وتكنولوجيا