مرحلة جديدة يشهدها صراع السودان مع إثيوبيا! 

 

اتهمت مفوضية الحدود السودانية الجانب الإثيوبي بممارسة التعدي داخل الحدود السودانية بإنشاء مزارع جديدة ومستوطنات.

 

وقالت مفوضية الحدود السودانية: “ما يقوم به الجانب الإثيوبي من تعدٍ على أراضينا مخالفة واضحة لمذكرات التفاهم” حسب تعبيره.

 

وأضافت : الحكومة الإثيوبية أبلغتنا بعدم سيطرتها على المليشيات على الحدود.

 

ورد السفير الإثيوبي بالخرطوم على الإتهامات وقال: السودان قام بأعمال عسكرية مفاجئة إثر انشغالنا بالقتال في إقليم تغراي.

 

وأضاف : القوات السودانية احتلت 9 مواقع ولم نكن نتوقع ذلك في إطار العلاقات المميزة بيننا

 

هذا في وقت حذرت فيه إثيوبيا السودان من نفاد صبرها إزاء استمرار جارتها في الحشد العسكري في منطقة ضمن الحدود الدولية للسودان رغم محاولات نزع فتيل التوترات بالدبلوماسية.

 

وبسبب النزاع المستمر منذ عقود على الفشقة، وهي أرض سودانية يستوطنها مزارعون من إثيوبيا منذ وقت طويل، اندلعت اشتباكات بين قوات البلدين استمرت لأسابيع في أواخر العام الماضي.

 

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية دينا مفتي للصحفيين “يبدو أن الجانب السوداني يسبق ليشعل الموقف على الأرض”. وأضاف “هل ستبدأ إثيوبيا حربا؟ حسنا، نحن نقول دعونا نعمل بالدبلوماسية”.

 

ومضى يقول في مؤتمر صحفي في أديس ابابا “إلى أي مدى ستواصل إثيوبيا حل المسألة باستخدام الدبلوماسية؟ حسنا، ليس هناك شيء ليس له حد. كل شيء له حد”.

سنمار سورية الإخباري

التصنيفات: _آخر الأخبار,عربي ودولي