سورية الأرض البكر لظهور آلهة الحب وفن الجمال في العالم

Syria is the virgin land of the emergence of the gods of love and the art of beauty in the world

بقلم المؤرخ الدكتور محمود السيد-المديرية العامة للآثار والمتاحف والإعلامي محمد عماد الدغلي

Artifacts uncovered from various archaeological sites in Syria document the creativity shown by ancient artists from various eras and cultures in embodying a figure that symbolizes two values humanity has cherished throughout history: Ishtar, Inanna, Aphrodite, Venus, the goddess of love and beauty. the name of Aphrodite, the goddess of love and beauty in Greek mythology – who was later worshiped by the Romans as Venus – means the delighted flower. Aphrodite was the source of inspiration to all artists and sculptors of that age who competed to bring their own vision of the beauty of the female form to life in marble and mosaics.

Researchers believe that the worship of Aphrodite originates from the East, with evidence suggesting that the goddess’s characteristics are almost identical with Ishtar, the East Semitic Akkadian, Assyrian and Babylonian deity of fertility, love, and sex, leading experts to suggest that Ishtar is the inspiration behind Aphrodite and the myth cycles associated with her. While some posit that the roots of Aphrodite can be traced back to primordial deities like the earth goddess whose carven likeness is known as the Venus, it could be argued that it was in Mesopotamia and the Levant where she began to take shape into the perennial icon of womanhood and beauty, when she was Ishtar.

In her various incarnations, the goddess of love and beauty is depicted as a graceful, voluptuous woman with bright eyes. Her smile brings peace and tranquility into the hearts of those who behold it, and when she passes by, springs gush out, trees yield fruit, and flowers bloom and emit their fragrance. that Syria has hundreds of statues, drawings and bas-reliefs depicting the goddess Ishtar, some of which are considered rare masterpieces. Damascus National Museum and the museums of Aleppo, Palmyra, and Raqqa contain some of those sculptures, the most ancient of which dating back to the third millennium BC.

At the dawn of the second millennium BC, the worship of Ishtar spread on a large scale all over Syria. At that point in history, the artists began depicting her as more beautiful and sultry, and they began to carve her image on jewelry made of gold and silver. Some of the notable findings that date back to the Bronze Age are two golden pieces of jewelry that bear the image of Ishtar. They were discovered at Ras Shamra, an archeological site located in Syria’s coastal area, and are now preserved at the Louvre. A basalt statue of Ishtar wearing an embroidered gown was unearthed in Ain Dara Temple in the northern city of Aleppo. It dates back to the Iron Age, the first millennium BC. Two other figurines of the goddess dating back to the sixth century BC were uncovered at the same site. They were made with remarkable skill from baked clay of pinkish hue.

Depictions of Ishtar, who evolved through the centuries beyond being the goddess of love into a goddess of both war and love, were being made after the birth of Jesus Christ, a prominent artifact – now preserved at Damascus National Museum – is a bas-relief of Ishtar in which she is depicted seated with a crown on her head and her left hand holding one of her braids. This masterpiece was uncovered at a Palmyran archeological site. states that many researchers say it’s obvious that the Greek sculptors who came after those eras drew inspiration from ancient Levantine and Mesopotamian art, and that their methodology and technique of sculpting and the beauty standards they embraced originated from Syria, and later in history they were passed to the Romans through Sicily, Greek Italy, Campania, and Alexandria.

Moving on Greek mythology, that myths say that Aphrodite was born in Cyprus after the titan Cronus (the father of Greeks’ chief deity Zeus) castrated his father, the sky god Uranus, causing blood and semen drops to fall in the sea and form foam. The myth goes on to say that before the next sunrise, the foam split and a lady of exquisite beauty emerged, her skin as white as foam, with long luxurious hair. Her name was Aphrodite. The ancient Greeks believed that Aphrodite was a protector of sailors as well as a patron goddess of warriors in Sparta, another similarity with Ishtar who was also a dual goddess of the conflicting spheres of love and war.

Later, that duality began to shift, with more emphasis being placed on her role as a goddess of love. In his poems, Homer said that Aphrodite is Zeus’s daughter from Dione, daughter of Oceanus. The Greek bard described her as a goddess that does not take part in wars because her dominion is over the hearts of gods and mortals, being able to defeat any of them with her charms except for the goddesses Hera, Hestia, Athena, and Artemis. It should be noted that Aphrodite may have lost her mantle as a patron of warriors in favor of other goddesses, mainly Athena, whose spheres of influence included courage and warfare and who assisted mythic Greek heroes like Achilles and Odysseus.

In Rome, Aphrodite became Venus, beloved and favored among the Roman goddesses. The deity who stood for love, beauty and fertility was prominent in many Roman religious’ ceremonies, she was the patron of weddings and was honored in many ceremonies and rites. The Romans thought that Venus was born in the sea and came to Cyprus’ shores in a conch shell. After her absence as Ishtar for centuries, the goddess reappeared as Venus in Syria when the Roman Empire’s influence spread across it. Artifacts discovered in various archeological sites in Syria document the Roman myth cycles of Venus’ birth, giving an example from Sweida province in southern Syria, where a Roman mosaic depicting Venus’s birth from a conch shell on an island was found at Shahba site.

A similar Roman mosaic was uncovered at Sarin site in Hasaka to the far north-east of the country, depicting the same scene, with the goddess surrounded by dolphins and mythic marine creatures. An interesting thing to note that further ties Venus and consequently Aphrodite to Ishtar is that the ancient Babylonians associated her with the planet Venus long before it was dubbed thusly, with them calling it “bright queen of the sky” as revealed by the Venus tablet, a record of astronomical observations dating back to the first millennium BC.

The birth of Aphrodite is not the only popular part of her myth cycles among artists. Another subject that artist love to tackle is her interactions with other gods, particularly her amorous relations which eventually drew the ire of Zeus due to the conflict among the gods that vied for her, causing him to give her hand to Hephaestus, the blacksmith god who was unsightly and lame. The bond between Aphrodite and her son Eros (or Cupid the Roman mythology) was shown in many antiquities, with several such artifacts showing Aphrodite carrying an apple (which may be a reference the Trial of Paris and the Trojan War) with Eros next to her, brandishing his arrows of love. The image of Eros or Cupid and his arrows would survive into modern times and become a commonplace representation of falling in love around the myriad cultures of the world.

An example of the aforementioned scene can be viewed at Damascus National Museum, which possesses a small bronze statue that dates back to the first century AD, showing a nude Venus standing on a base, putting on a crown, carrying a mirror in her left hand, and holding in the other her son Cupid, who is here depicted as a baby with a pair of wings. The love between Aphrodite and Ares, the god of war and father or Eros, is also a popular subject in ancient art, with one such example being a mosaic dating back to circa 240 AD which was discovered in one of Emperor Philip the Arab’s palaces in Shahba site. The mosaic is made from colored limestone, depicting Aphrodite with a halo above her head while a handmaiden crowns her with a laurel wreath, and next to her is Ares with Eros bearing his weapons. This mosaic is preserved at Shahba Museum. the Greek sculptors and then the Romans used basalt, marble, wood, ivory, bone, and metals such as gold, bronze, and silver in creating statues and carvings of the goddess of love, beauty and fertility. He said that a statuette of Aphrodite craved from a small piece of bone was found in Lattakia and is now displayed in the local museum.

The goddess of love influenced art well after her worship began to erode following the Roman Empire’s embracing of Christianity. Her birth remained a popular subject among artists throughout history, with Sandro Botticelli, William-Adolphe Bouguereau, and Alexandre Cabanel producing veritable masterpieces based on that myth, while her pairing with Ares (or Mars as the Romans called him) was also depicted by Botticelli and Jacques-Louis David, among others. Whether you call her Ishtar, Astarte, Inanna, Aphrodite, or Venus, in the end, the cultural impact the goddess of love has had on human culture, art, literature, and even the very values of female beauty and aesthetics is nothing short of awe inspiring, leaving one to wonder how much of what we take for granted in the way we look at the word today is actually rooted in the forgotten world of our long-gone ancestors

توثق اللقى الأثرية المكتشفة في مختلف المواقع الأثرية السورية قدرة الأنامل المبدعة للنحاتين والرسامين في العصر اليوناني والروماني على تجسيد شخصية كل ما يرمز إلى الحب والجمال بشكل دقيق متقن,  اعتمد فيها الفنان التشكيلي في سورية على الأصول الجمالية المثالية، في نحت ورسم أشكال النساء وهم في منتهى الكمال الجمالي المثالي فجسد الجمال في جوهره الخالص وأبرز ملامح المرأة المملوءة بالصحة والحيوية والرشاقة والجمال الطبيعي ومال في تشكيل لوحاته الفنية إلى النعومة والتكامل والتشطيب الوافي مع الإيقاع في الأجسام الحية لتبدو بعيدة عن الجمود والصلابة.

أفروديت إلهة الحب والجمال عند الإغريق والتي سميت لاحقا فينوس عند الرومان وتعني الوردة الفرحة، تعتبر من أروع التماثيل التي نحتت ولوحات الفسيفساء التي شكلت والتي عبرت أبلغ التعبير عن جمال المرأة وركز النحات فيها على إبراز الملامح الجمالية في تعابير الوجه وصورت بقد ممشوق وجمال خلاب وجسد يتفجر أنوثة. وقد نحتت منتصبة أو جالسة وفي أغلب الأحيان بصورة عارية بخلاف باقي الربات التي جسدت وهي ترتدي رداء. علما أنه لم يظهر نحت إغريقي يصور امرأة عارية قبل القرن الخامس قبل الميلاد.

عبادتها تنبع على الأرجح من أصل شرقي، وتمثل الربة السورية عشتار إلهة الخصب والحبّ والجنس، والتي غالباً ما جسدت عارية بصورة شابة ممتلئة الجسم، نافرة الصدر، ذات قوام جميل، وخدَّين مُفعمين بالحيوية، وعينين جميلتين مُشرقتَين تسحر وتفتن كل من ينظر إليهما وجمال أخّاذ، في فمها يكمن سرُّ الحياة والسرور الدائم، لا تفارق وجهها الابتسامة التي تبعث الأمن والطمأنينة في نفوس محبيها وعلى شفتيها تتجلى الرغبة واللذة وإثارة الشهوة, تجوب الحقول والغابات بخفَّة ورشاقة ودلال، فتتفجَّر الينابيع خلفها بالماء، وتتفتح أزهار الأرض معطرة المكان الذي تمر به بأطيب الروائح وتثمر الأشجار وتُزهو الأرض بالسنابل والنماء.

 وتفتخر سورية اليوم بامتلاكها مئات التماثيل والرسوم ولوحات النحت النافر التي تصور الربة عشتار والتي يصنف بعضها كقطع نادرة عالميا بعضها محفوظ في متحف دمشق الوطني ومتحف دير الزور ومتحف حلب ومتحف الرقة ومتحف تدمر والتي يؤرخ أقدمها بالألف الثالث قبل الميلاد، أهمها ثلاث دمى مصنوعة من فخار تصور الربة عشتار، الدمية الأولى زين رأسها بتاج مزين وزين جيدها بعقد فريد يغطي كامل رقبتها والقسم العلوي من صدرها مؤلف من أربعة صفوف بشكل مربعات. نحت النهدان بشكل بارز، شعرها مجدول ومنفذ بطريقة اللصق، اكتشفت في موقع تل براك الأثري في محافظة الحسكة ومحفوظة حاليا في متحف دير الزور.

الدمية الثانية تصور الربة عشتار واقفة، تضع تاجا على رأسها وتمسك صدرها بيديها، زين جيدها بعقد مزين بتجاويف غائرة ويتدلى شعرها المسرح بعناية حتى يتصل مع الطوق الذي تضعه على صدرها، شكلت العيون بشكل حلقتين مثقوبتين بغرض وضع حجر كريم وشكل فمها على شكل لسان طائر. أما الجسم فصمم بشكل أسطواني وله في نهايته قاعدة دائرية للوقوف، اكتشفت في موقع تل حلاوة الأثري في محافظة الرقة ومحفوظة حاليا في متحف الرقة.

الدمية الثالثة تصور الربة عشتار وتضع عصبة على رأسها وتضع يديها تحت نهديها ويتدلى شعرها على جانبي وجهها، زين عنقها بطوق ونفذة العينان والشعر والطوق بطريقة اللصق، اكتشفت في موقع تل حبوبه الكبير في منطقة الفرات، ومحفوظة حاليا في متحف حلب الوطني. 

مع مطلع الألف الثاني قبل الميلاد انتشرت عبادة الربة عشتار على نطاق واسع في كل أنحاء سورية وجسدت بصورة أكثر جمالا ودلالا ولم يعد نحت وتصوير الربة عشتار مقتصرا فقط على الفخار بل استخدم الفنان التشكيلي أيضا المعادن الثمينة كالذهب وخاصة خلال النصف الثاني من الألف الثاني قبل الميلاد وصنع حلي وميداليات تعلقها النساء في نهاية العقد الذي يزين رقبتها وقد نقش عليها صورة عشتار رمز الخصب والحب.

أهم اللقى الأثرية المؤرخة بالألف الثاني قبل الميلاد دميتان من الفخار المشوي صنعت الأولى بواسطة القالب تصورالربة عشتار بوضعية الوقوف, عارية, ممتلئة الجسم تمسك نهديها بيديها ويلاحظ بين النهدين خط مزين بشكل سنبلة وقد زين معصميها أساور, اكتشفت في موقع تل البيعة الأثري في محافظة الرقة.

الدمية الثانية اكتشفت في تل ممباقة في محافظة الرقة وهي عبارة عن تمثال نصفي للربة عشتار نحتت بصورة عارية, تضع على رأسها عصبة مزخرفة بخطوط مائلة, زين جيدها بطوق تتدلى منه حلية وتمسك نهديها بيديها وتزين معصميها أساور وقد صفف شعرها وتدلى على جانبي وجهها وجعلت عيناها لوزيتان. الدميتان محفوظتان حاليا في متحف الرقة. 

ومن اللقى الأثرية المهمة والمؤرخة بعصر البرونز الحديث حليتان مدلاتان مصنوعتان من ذهب عيار 24 قيراط نقش عليهما صورة الربة عشتار عارية, اكتشفتا في موقع رأس الشمرا الأثري ومحفوظتان حاليا في متحف اللوفر. تبدو الحلية الأولى كقناع نسائي فوق رموز جنسية. أما الحلية الثانية فتتألف من ورقة ذهبية مصنوعة بقالب صفحة مزودة بحلقة مستديرة تصور عشتار بوجه إمرأة عارية مع غطاء رأس على شكل الإلهة المصرية حاتور مميزة بدوائر حلزونية على الأكتاف, تحمل بكلتا يديها المرفوعتين من الجانبين أرجل ماعز صغيرة ويمشي يسارا تحت قدميها أسد وتتوزع على طرفي أرجلها أفاعي رؤوسها على مستوى رأس الإلهة.

و من اللقى الأثرية المهمة والمؤرخة بعصر الحديد بالألف الأول قبل الميلاد تمثال من حجر البازلت مؤرخ بالقرن التاسع قبل الميلاد مكتشف في معبد تل عين دارا يصور ربة الحب والحرب عشتار ترتدي رداء مزخرف ويظهر على كتفها أسهم وتكشف عن إحدى أرجلها ونحت في أسفل البطن شكل مثلث علامة الإخصاب. ودميتان مؤرختان بالقرن السادس قبل الميلاد, الدمية الأولى نادرة جدا وهي مصنوعة باتقان من طين وردي مشوي بواسطة القالب, اكتشفت في موقع عين دارا بمحافظة حلب تصور الربة عشتار عارية, ينسدل شعرها المصفف على كتفيها ويزين أذنيها قرطان عنقوديان ويزين معصميها ومرفقيها أربع أساور, أو سواران من كل جانب, تسبل ذراعيها الطويلتين على جانبي جسمها ويتصالب بين ثدييها البارزين خطان مزينان بدوائر وقد أبدع الصانع في إبراز ملامح الوجه الطافح الذي تبدو عليه علائم ابتسامة حالمة, القطعة محفوظة حاليا في متحف حلب. الدمية الثانية صنعت من فخار بواسطة القالب ودهنت باللون الأحمر. اكتشفت في موقع تل مرديخ وهي تصور الربة عشتار واقفة جميلة الوجه وعارية الصدر, ترتدي ثوبا طويلا مطرزا مفتوح الوسط وتضع على رأسها تاجا تتدلى منه قلادة على الجبين ويزين جيدها طوق وسوار في كل يد وخلخال في كل قدم وتمسك ثدييها بكلتا يديها. الدمية محفوظة حاليا في متحف دمشق الوطني.

 

ومن القطع الأثرية المهمة والمؤرخة بالقرن الثاني الميلادي والمحفوظة في متحف دمشق لوحة نحت نافر تصور الربة عشتار والربة تيكة ربة المدينة, اكتشفت في تدمر وتظهر فيها الربة عشتار جالسة تضع على رأسها تاج وتمسك بيسراها إحدى ضفائر شعرها ويظهر عند قدميها شخص يرفع يده اليمنى ويمسك بيده اليسرى إحدى قوائم كلب قربه بناء يعلوه برج وقف فوقه نسر يمسك بمنقاره غصن نباتي.

 

ونؤكد على أهمية ما اقتبسه اليونانيون من الفن التشكيلي السوري خلال حكمهم لسورية وعلى انتقال فن النحت وتجسيد أشكال الجمال وطرائقه ومثله العليا من بلاد اليونان إلى الفن الروماني عن طريق صقلية وإيطاليا اليونانية، وكمبانيا وأتروريا، والإسكندرية والشرق المصبغ بالصبغة الفنية اليونانية.

اعتبر الإغريق أفروديت حامية البحارة وراعية المحاربين في إسبرطة بشكل خاص وذكر هوميروس وهو شاعرٌ ملحمي إغريقي أسطوري يُعتقد أنه مؤلف الملحمتين الإغريقيتين الإلياذة والأوديسة أن أفروديت هي ابنة زيوس من قرينته ديونة بنت أوقيانوس، وهي زوجة أبي أرباب الأولمب كما وصفها بأنها الإلهة التي لا تشارك في الحروب لأن سلطانها يسري على قلوب الآلهة والبشر فهي تقهر جميع الرجال وجميع الآلهة بالشهوة وتبسط سيادتها حتى على الآلهة ماعدا ” أثينا ، هيستيا , أرتيميا ” اللاتي لا يخضعن لإرادتها وتملك دلال الغيداء وسحر الفتاة فائقة الجمال ومكر الأنثى الى جانب ما تشيعه من الحب والبهجة والوداعة وكانت لها القدرة على أن تهب الآخرين الجمال والفتنة وعندما تتجول أفروديت في الغابات تأتي إليها الضواري من الأوكار وتطير إليها أسراب الطيور وتتململ الأسود والفهود والنمور والدببة عند قدميها فهي تسير بين وحوش البرية عزيزة مفتخرة بجمالها الفاتن، تخدمها مرافقاتها ربات الجمال والتناسق ويلبسنها جميل الثياب ويسرحن شعرها الذهبي ويتوجن رأسها بالإكليل البراق. وكانت تماثل فينوس الربة القديمة في إيطالية، وقد أُدمجت عبادة الاثنتين عند الرومان منذ القرن الثاني قبل الميلاد بعد اجتياح الرومان للعالم الهليني.

ارتبط ظهور أفروديت في كثير من الأحيان مع ابنها الطفل إيروس أو كما يسميه الرومان كيوبيد حيث كان يرمي القلوب بسهام الحب، وكانت أفروديت تظهر دائما وهي تمسك بالتفّاحة أو ترتدي قلادتها الشهيرة حول عنقها وأحيانا كانت تحتضن اليمامة طائرها المفضل. وقد أبدع الفنانون في العصر الروماني في تصويرها عارية، أو متدثرة بقطعة من القماش، وقد وجدت تماثيلها في أماكن مختلفة من سورية: في دمشق وحمص والرستن وحماة وخسفين وصلخد. ففي المتحف الوطني بدمشق نجد تمثال روماني صغير من البرونز مؤرخ بالقرن الأول الميلادي يصور ربة الجمال فينوس عارية واقفة على قاعدة تضع على رأسها تاج وتمسك بيدها ابنها إله الحب إيروس ويبدو بشكل طفل صغير ذو جناحان كما تمسك بيدها اليسرى مرآة لترى من خلالها جمالها. كما يملك المتحف الوطني بدمشق تمثال من الرخام مؤرخ بالقرن الثاني الميلادي يصور فينوس ملتفة بثوب تحمل ابنها إيروس على كتفها الأيسر وتمسك بيدها اليمنى المرفوعة نحو الأعلى حذاء.

وفي متحف السويداء نجد لوحة نحت نافر من حجر بازلتي تؤرخ بالقرن الثاني الميلادي وتصور الربة أفروديت عارية الصدر تمسك بيسراها المرفوعة إلى صدرها تفاحة وتمسك بيدها اليمنى وشاح يتطاير في الهواء.

 

 

 

أصبحت زوجة إله الصناع الأعرج هيفايستوس ابن زيوس كبير الآلهة وابن لهيرا وأخ لهيستيا إلهة الصبى والشباب والجمال والإله آرس إله الحرب ولكنها لم تكن وفية له وأحبت آرس الوسيم إله الحرب وأنجبت منه هرمونيا إلهة الانسجام والتوافق والتناغم والإيقاع، وإيروس إله الحب والرغبة والجنس وأنتروس وتوثق الآثار السورية قصة غرام أفروديت وآرس من خلال لوحة فسيفساء مكتشفة في إحدى قصور الإمبراطور فيليب العربي في موقع شهبا ومكونة من أحجار كلسية ملونة تبدو فيها أفروديت آلهة الحب والجمال عارية حتى نصفها السفلي يحيط برأسها هالة الألوهية وتضع إحدى وصيفاتها على رأسها إكليل من الغار وأمامها ملاك الحب الصغير كيوبيد يحمل أسلحة الإله آرس كالسيف والترس ويبدو آرس إله الحرب عاريا تماما يضع على يده اليسرى رداءً ويحمل الرمح، وحول رأسه هالة الألوهية وتتجاذب في أسفل اللوحة أسلحته ويقوم أحدهم بمسك ساق آرس متوسلا لوقف الحرب وتبدو أيضا في اللوحة إلى جانبه امرأة مدثرة بالعباءة، ترمز إلى الحشمة والعفة، وفي أعلى اللوحة من الجهة الشرقية، تجلس سكوبي متكئة على صخرة تنظر بإعجاب إلى أفروديت، ويعلو اللوحة في الوسط ملاكي حب يرقصان وآخرين يحملان السيف. اللوحة محفوظة حاليا في متحف سهبا وتؤرخ على الأرجح ما بين 244-249 م.

 

  كما احبت أفروديت من الآلهة ديونيزس/ديونيسوس إله الخمر وبوسيدون إله البحر وقد أحب أفروديت من البشر الكاهن الطروادي أنتشيسيس وأنجبت منه أينياس بطل طروادة، ونتج عن رحلة إينياس من طروادة بمساعدة أفروديت تأسيس مدينة روما وهامت أفروديت عشقا بالفتى الجميل أدونيس القادم

القادم من الشرق وقرين عشتار وكان يجسد الربيع والإخصاب لدى الكنعانين والإغريق. وكان يصور كشاب رائع الجمال. ولكن خنزيرا بريا صرعه كما تروي الأسطورة الإغريقية حيث حذرته فينوس من اخطار الصيد الا ان ادونيس

لم يأبه لنصيحة فينوس فقتل بواسطة خنزير بري او قتله هفتيس زوج فينوس الغيور تنكرا في صورة خنزير بري وعند موته نبتت شقائق النعمان اما من دم ادونيس او من دموع فينوس.

الأسطورة اليونانية تقول إن أفروديت ولدت في قبرص بعد أن قام كورنس بخصي أورانوس فسقط الدم والمني في البحر فتكونت رغوة وقبل أن يعلو النهار ويستوفي على البحر شروقه انشق الزبد لتخرج منه حسناء فائقة الجمال كأنها من بياض جسدها صيغت من ذلك الزبَد وكانت أفروديت وليدة الزبد وهو الاسم الذي عرفت به ربة الجمال. ولدت متجردة كالوليد ساعة ولادته وشعرها الطويل يسترسل على ظهره ويزيدها جمالا وبهائاً ويزدان وجهها بابتسامة جذابة ساحرة.

وفي روما كانت فينوس كبيرة آلهة الرومان ورمز الحب والجمال والخصوبة، والقرين للبركان. وكانت تؤدي دورا رئيسيا في العديد من الاحتفالات الدينية الرومانية وترعى الزواج وتترأس مراسمه وطقوسه وقد اعتقد الرومان أن الإلهة فينوس ولدت في البحر وجاءت إلى شواطئ قبرص في محارة.

اللقى الأثرية المكتشفة في مختلف المواقع الأثرية السورية توثق أحداث ولادة فينوس المذكورة في الأساطير الرومانية فقد اكتشف في موقع شهبا في محافظة السويداء لوحة فسيفساء رومانية مكونة من أحجار كلسية ملونة تؤرخ بالقرن الثاني الميلادي وتصور مشهد ولادة فينوس من صدفة بحرية على شاطئ جزيرة قبرص. ركز الفنان في اللوحة على إبراز الملامح الشرقية لوجه فينوس التي أمسكت بيدها اليسرى مرآة تنظر فيها إلى جمال وإشراق وجهها ووضعت على رأسها تاج وزينت رقبتها ويديها وعضدها بالحلي وقد تطاير في الهواء فوق رأسها غطاء شفاف يمسك في كل جانب فيه ملاك طائر، اللوحة محفوظة حاليا في متحف السويداء. واكتشف أيضا في موقع صرين لوحة فسيفساء رومانية مكونة من حجر ملون وتؤرخ بالقرن الثالث الميلادي تصور كيفية ولادة فينوس من قلب الصدفة وقد أحاطت بها دلافين وكائنات خرافية، اللوحة محفوظة حاليا في متحف حلب.  كما احبت أفروديت من الآلهة ديونيزس/ديونيسوس إله الخمر وبوسيدون إله البحر وقد أحب أفروديت من البشر الكاهن الطروادي أنتشيسيس وأنجبت منه أينياس بطل طروادة، ونتج عن رحلة إينياس من طروادة بمساعدة أفروديت تأسيس مدينة روما وهامت أفروديت عشقا بالفتى الجميل أدونيس

وفي موقع شهبا اكتشفت في أحد قصور الإمبراطور فيليب العربي لوحة فسيفساء مشكلة من أحجار كلسية ملونة ومؤرخة ما بين 244-249 م تصور ربات النعم الثلاث والفصول الأربعة بنات فينوس وهن عاريات يقمن بالاستعراض والاحتفال أمام مغارة على جبل الأولمب ويوجد على جانبهما مذبحان ترقد على كل منهما حمامة رمز الربة هيرا وتتوزع حول المشهد الرئيسي لوحات نصفية تمثل الفصول الأربعة.

وقد استعمل النحات اليوناني ومن بعده الروماني البازلت والرخام والخشب، والعاج والعظم والبرونز والفضة، والذهب والمعادن المختلفة في نحت تماثيل آلهة الحب والجمال والإخصاب مثال الفتنة والسحر في المرأة. ففي متحف اللاذقية نجد نحت جانبي لرأس ووجه أفروديت مؤرخ بالقرن الأول الميلادي، مكتشف في اللاذقية وقد نفذ على قطعة صغيرة من العظم تبدو فيه أفروديت بوضعية التأمل، شعرها مسرح أنيق مجدل إلى الخلف مثبت بعصبة بمنتصف الرأس وعنقها مزين بعقد.

 كما نجد تمثال من الفخار الأجوف مكتشف في جبلة ومؤرخ بالقرن الأول الميلادي يصور شخصيتان متعانقتان الأولى ربة الروح الإنسانية بسيشة والثانية رب الحب ايروس ولهما أجنحة ليطيرا إلى قلوب البشر وتعم المحبة. وتذكر الأسطورة أن ربة الروح بسيشه كانت ذات جمال ساحر، جذب الكثيرين، وصرفهم عن جمال الربة آفروديت التي طلبت من رب الحب الانتقام من بسيشه التي عشقها وأولع بها. انتقلت ربة الروح إلى روضة جميلة ينتشر منها عبير الأزهار وشذى الورود. وكان يزورها رب الحب ليلاً دون أن يدعها ترى ملامحه. فحاولت بسيشه في إحدى الليالي أن تعرف ملامح وجه حبيبها. ففاجأته أثناء استغراقه في نومه. ولكن قطرة زيت سالت على كتفه وأيقظته وجعلته ينفعل لعدم وفاء بسيشه بعهدها التي ندمت على فعلتها وبحثت في المعابد عن حبيبها أيروس رب الحب وعند وفاة ربة الروح حصل رب الحب من الإله زيوس رب الآلهة والبشر على الخلود لحبيبته بسيشه.

وفي متحف دمشق نجد تمثال من الرخام الأبيض مكتشف جنوب سورية ومؤرخ بالقرن الأول الميلادي يصور الربة فينوس واقفة على قاعدة مستديرة تستعد للاستحمام وتضع يدها اليمنى تحت ثدييها وقد انحسر رداؤها عن جسمها حتى أسفل الحوض فأمسكته بيسراها ويوجد بجانبها جرة ماء.

ويملك متحف دمشق أيضا تمثال من البرونز والذهب مكتشف في موقع خسفين في الجولان السوري المحتل ومؤرخ بالقرن الأول الميلادي تصور فينوس واقفة على قاعدة مربعة ذات أرجل دائرية وهي عارية تماما، سترت عورتها بيسراها، تضع على رأسها تاجاً، شعرها مصفف، يزين عنقها عقد ذهبي تتدلى منه قلادة وتضع في كل أذن قرط ذهبي وفي كل معصم سوار ذهبي وفي كل قدم خلخال ذهبي

كما نجد في المتحف الوطني تمثال من البرونز مؤرخ بالقرن الثاني الميلادي يصور الربة فينوس عارية الجسم تستر عورتها بيدها اليسرى وتمسك بيدها اليمنى المرفوعة ضفيرة من شعرها، يرتكز المثال على قاعدة مستديرة

وفي متحف اللاذقية نجد تمثال من البرونز مكتشف في موقع سقوبين في اللاذقية ومؤرخ بالقرن الثاني الميلادي يصور فينوس منتصبة على قاعدة دائرية وترتدي مئزرا يغطي قسمها السفلي

وفي متحف حماة نجد تمثال من البرونز مؤرخ بالقرن الثاني الميلادي يصور فينوس واقفة، عارية الصدر، انحسر رداؤها إلى فخديها، وانساب إلى الأسفل فغطى رجليها ما عدا القدم اليسرى، سترت ثدييها بيدها اليمنى وأمسكت بيدها اليسرى ردائها المنحسر. انسابت بعض خصلات شعرها على كتفها وجدل قسم منه وصفف حول رأسها وعقد من الأعلى إلى الخلف، نحتت ملامح الوجه بدقة وإتقان أبرزت جمال فينوس ونحت الجسم والأطراف بتناسب دقيق أبرز جمال جسمها.

ما سبق يؤكد أهمية الفن التشكيلي السوري وتأثيره الكبير عالميا في فن النحت وتشكيل لوحات الفسيفساء التي تجسد جمال المرأة المملوءة بالصحة والحيوية والرشاقة والجمال الطبيعي خلال العصر اليوناني والروماني. أفروديت إلهة الحب والجمال عند الإغريق والتي سميت لاحقا فينوس عند الرومان تعتبر من أروع التماثيل التي نحتت ولوحات الفسيفساء التي شكلت والتي عبرت أبلغ التعبير عن جمال المرأة، تنبع عبادتها من أصل شرقي والمعطيات الأثرية ودراسة صفات أفروديت أو فينوس تؤكد أنها تماثل الربة السورية عشتار إلهة الخصب والحب.

التصنيفات: _آخر الأخبار,_سلايد,الحضارة السورية