اجتماع الهيئة العامة السنوي في غرفة تجارة دمشق

اجتماع الهيئة العامة السنوي في غرفة تجارة دمشق

عقدت غرفة تجارة دمشق  اجتماع الهيئة العامة السنوي العادي في قاعة محاضرات الغرفة،

و بين رئيس مجلس ادارة غرفة التجارة بدمشق غسان قلاع اكد ان عدد المسجلين في الغرفة  انخفض بنسبة ٦٥% وان الذين سجلوا لا تتجاوز نسبتهم ٣٥% مبينا ان عدد المنسحبين تجاوز النصف الامر الذي سيؤدي الى انخفاض واردات الغرفة وانه ليس بمقدورهم القيام بنشاطات تخص التجار ولا بتحمل اعباء نتيجة هذه الخسارة في الواردات، وأكد القلاع أن كل  المناشدات من قبل الاتحاد ومن قبل كل غرفة من الغرف بمفردها لم يستجب لها،

وبين أيمن أبو زيتون مدير مديرية الشركات في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك   مكافحة التهريب كانت بناء على طلب التجار والصناعيين واليوم يشتكون من هذه الحملة  التي تسهم في حماية المنتج الوطني وتحمي العملة الوطنية  ،  مشيراً الى ان هذا الامر مطبق في كل دول العالم وأنه أدرج لدينا كون هناك تجار وهميين استفادوا من الأزمة وحصلوا على ثبوتيات نظامية ليوظفوها في أغراض غير تجارية.

ومن جهته أكد منار جلاد عضو غرفة تجارة دمشق على أن التسجيل في التأمينات يجب أن يطبق للذي لديه عمال وليس على التاجر الذي لا يتسع سوى لصاحب المحل  ، وأنه ليس من المنطقي لتاجر اكتسب الدرجة الأولى والممتازة منذ عشرات السنين أن نخفض درجته لكونه لم يسجل عمال بالتأمينات ،علماً أنه يجب أن تمنح الدرجة لسمعة وأمانة التاجر والتزاماته في السوق .

وبدوره استغرب نائب رئيس مجلس ادارة الغرفة عمار البردان  كيف يمكن لتاجر تسجيل عمال وهو بالأساس ليس لديه عمال وأن هذا القانون غير مطبق بكل دول العالم .

ورأت سونيا خانجي عضو مجلس ادارة الغرفة اكدت أن هذه الإجراءات ستؤدي إلى هروب التجار الى الخارج وأن الوضع  لا يحتاج أن نزيد عليه  الأعباء خاصة أن الأمور تتجه نحو الاسوأ بزيادة الحصار الاقتصادي ، مطالبة الجهات المعنية أن تساعد التاجر و تتركه يعمل بدلا من أن تفرض عليه المزيد من الأعباء .

سنمار سورية الإخباري

مقالات ذات صله