معرض حلب بدورته الثانية يفتتح بمشاركة حوالي 500 شركة سورية ودولية

معرض حلب بدورته الثانية يفتتح بمشاركة حوالي 500 شركة سورية ودولية

لأن حلب الشهباء لا تريد أن تكون إلا بيضاء مثل اسمها لأنها لا تريد أن تغيب عن كتاب التاريخ ولا حاضره ولا مستقبله لأنها أكبر من حربنا ولأنها تأبى النوم في هذه الحرب نهضت حلب من جديد بكاملها ونفضت غبار حربها وركامه الجاثم على صدرها وتاريخها وأزالت دنس الإرهاب من ثوبها الطاهر لتعود حلب كما كانت عصب الحضارة في الشرق الأوسط والعالم لأنها فقط الشهباء.

ولأن حلب عصب سورية الاقتصادي وعاصمتها حلب الحضارة والتاريخ منذ مطلعه إلى الحاضر وفي المستقبل لم تبرح مكانها من فصل المجد في كتاب التاريخ شاهد لها وأبوابها شاهدة على انتصاراتها ومعاركها عبر التاريخ وقلعتها لم تزل شامخة في سمائها تحكي قصة صمودها للأجيال جيل بعد جيل.

افتتح مساء اليوم معرض حلب الدولي بدورته الثانية بمشاركة 500 شركة من سورية و خارجها من مختلف القطاعات الصناعية والتجارية والخدمية وذلك على أرض المدنية الرياضية بالحمدانية.

أكد محافظ حلب السيد حسين دياب خلال افتتاحه المعرض الذي أقامته شركة نظام للمعارض برعاية وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية محمد سامر الخليل وشركة سيريتل على أهميته في تحريك عجلة الاقتصاد السوري والحلبي.

وأن معرض حلب الدولي تظاهرة اقتصادية تجارية اجتماعية على أرض محافظة حلب وتشارك في هذا المعرض بحدود 500 شركة مشتركة على أرض المعرض في محافظة حلب وهو دليل على تعافي القطاع التجاري والاقتصادي في المحافظة وهو رسالة للعالم أجمع أن الصناعة والتجارة في سورية انطلقت بطريقها للتعافي وخاصة في محافظة حلب وبدورنا كمحافظة قدمنا كافة المساعدات والتسهيلات لنجاح هذا المعرض على أرض المحافظة ونأمل أن يصل هذا المعرض لهدفه الأساسي .

وأشار علي نظام مدير معرض حلب الدولي إلى التطور الكبير الذي شهده المعرض في دورته الثانية من ناحية المشاركات ومستوى المنتجات الوطنية موضحا أن الهدف من هذا المعرض إثبات أن سورية مستمرة في صناعاتها رغم كل الظروف الصعبة لافتا إلى عروض الأسعار المقدمة للزوار وأن المعرض يتيح الفرصة لتبادل الخبرات والعقود والتعريف بالمنتجات المحلية.

وبين أحد اعضاء الوفد الصيني المشاركين بالمعرض نحن حزينين جداً لما شاهدناه من دمار في حلب وبما انو اختصاصاتنا في المعدات الانشائية لمعدات البناء سوف نحاول أن نكون رقم من أرقام في اعادة الاعمار في سورية.

وبالإضافة أكد السيد محمد علي نوراني مسؤول التنسيق العلاقات الاقتصادية بين سورية وايران اننا سعيدين جداً في المعرض ونوه أن عدة شركات إيرانية كانت تود بمشاركتها في المعرض لتقوية العلاقات الاقتصادية مع التجار الحلبيين والتجار السوريين بشكل عام لترتبط العلاقات ونتأمل أن يتحسن الوضع الاقتصادي في سورية.

وأكد رئيس اللجنة المشرفة على تنظيم عمل معرض حلب الدولي ومدير سوق الانتاج بحلب السيد عماد اليوسف أن الغاية الرئيسة من المعرض هي غاية تسويقية وترويجية وخلق نوع من التنافس ما بين المنتجين والمصدرين والتجار والصناعين وخلق فرص لعمليات التصدير للدول الأخرى.

حضر حفل الافتتاح قائد شرطة المحافظة اللواء عصام الشلي وعماد غضبان عضو قيادة فرع حلب للحزب رئيس مكتب العمال ومحمد حنوش رئيس مجلس المحافظة وفعاليات رسمية واقتصادية واجتماعية.

سنمار سورية الإخباري

إسراء وليد جدوع

تصوير: محمد نور عبد الكريم العمر اللوك

مقالات ذات صله