أهلنا في الجولان المحتل: المخططات الإسرائيلية فقاعات هواء لن تغير من حقيقة الجولان

أهلنا في الجولان المحتل: المخططات الإسرائيلية فقاعات هواء لن تغير من حقيقة الجولان

أدان أبناء الجولان السوري المحتل عقد اجتماع لحكومة الاحتلال الإسرائيلي على أرض الجولان وتسمية مستوطنة باسم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤكدين أنها إجراءات باطلة ومخالفة للقوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة ولن تغير من حقيقة الجولان التاريخية بأنه أرض عربية سورية مجددين حقهم بالتصدي لكل مخططات الاحتلال في الجولان المحتل.

وشدد أهلنا في قرى مجدل شمس ومسعدة وبقعاثا وعين قنية في تصريحات لمراسل سانا في القنيطرة على أن عقد هذا الاجتماع على أرض الجولان السوري هو تدنيس لقدسية هذه الأرض وضرب عرض الحائط بكل القرارات الاممية الصادرة تجاه الجولان التي تؤكد أنه أرض سورية محتلة.

وفي السياق ذاته أصدرت لجنة دعم الأسرى السوريين المحررين والمعتقلين في سجون الاحتلال بيانا أدانت فيه عقد اجتماع لحكومة الكيان على أرض الجولان السوري المحتل.

وقالت اللجنة في بيانها: تواصل سلطات الكيان الصهيوني سياساتها القمعية والتوسعية بحق الجولان السوري المحتل ضاربة عرض الحائط بكل المواثيق والقرارات الدولية مستندة في سياساتها العدوانية الى دعم الإدارة الأمريكية.

وأضافت اللجنة أنه مهما تآمرت قوى العدوان فسيبقى الجولان أرضا عربية سورية وسيعود محررا إلى كنف الدولة السورية رغم أنف الاحتلال داعية منظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن إلى وضع حد للسياسات التوسعية والعنصرية التي دأبت سلطات الكيان الصهيوني على تنفيذها.

وأكدت اللجنة في ختام بيانها أن السوريين متمسكون اليوم بأرضهم أكثر من أي وقت مضى وهم على موعد قريب مع تحرير كل ذرة تراب من الجولان السوري المحتل.

سنمار سورية الإخباري ـ وكالات

مقالات ذات صله