الدفاع الأمريكية تطلب ردا دوليا عقب حادث السفينة البريطانية في الخليج

الدفاع الأمريكية تطلب ردا دوليا عقب حادث السفينة البريطانية في الخليج


علقت وزارة الدفاع الأمريكية على الأنباء عن محاولة القوات الإيرانية اعتراض ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز، معتبرة أن التهديدات للملاحة البحرية تتطلب ردا دوليا.

وقالت القيادة المركزية للقوات المسلحة الأمريكية، في بيان أصدرته الخميس على لسان المتحدث باسمها، القبطان بيل أوربان: “نحن على علم بتحرشات زوارق الهجوم السريع التابعة لبحرية الحرس الثوري الإسلامي ومحاولاتها عرقلة مرور سفينة British Heritage التجارية، التي تحمل علم بريطانيا، قرب مضيق هرمز اليوم”.

وأضاف أوربان: “التهديدات التي تواجهها حرية الملاحة الدولية تتطلب حلا دوليا، والاقتصاد العالمي يتوقف على حرية التدفق التجاري، وعلى عاتق كل الدول حماية حجر الزاوية هذا للازدهار العالمي والحفاظ عليه”.

وأعلنت الحكومة البريطانية، في وقت سابق من الثلاثاء، أن 3 سفن إيرانية حاولت اعتراض ناقلة النفط British Heritage، التي تشغلها شركة “BP” البريطانية، في مضيق هرمز، لكنها انسحبت بعد تحذيرات من سفينة حربية تابعة للمملكة المتحدة.

من جهته، نفى الحرس الثوري الإيراني صحة هذه الأنباء، مؤكدا أن القوات البحرية التابعة له لن تتردد في تنفيذ “أوامر بإيقاف ناقلات نفط في مياه الخليج.. في نطاقها الجغرافي”، في حال صدورها.

وهذا الحادث يأتي تزامنا مع استمرار احتجاز ناقلة النفط الإيرانية لدى سلطات جبل طارق بعد توقيفها على يد قوات من المشاة البحرية البريطانية بطلب من الولايات المتحدة، التي قالت إن السفينة كانت تقل شحنات نفط إلى سوريا خرقا للعقوبات الغربية، بينما تعهدت إيران مرارا بالرد على هذا الحادث، الذي وصفته بـ “القرصنة”.

سنمار سورية الاخباري – وكالات

مقالات ذات صله