روبوت بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي لأداء الأعمال المنزلية

تعاون يجمع بين شركتي تويوتا وبريفيرد نتوركس لتطوير إنسان آلي مدعم بتقنيات الذكاء الاصطناعي بما يمكنه من التعلم في الظروف الحياتية اليومية من أجل أن يساهم في أداء الأعمال المنزلية التي تثقل كاهل الجميع.

بدأت مجموعة “تويوتا موتور كورب” أكبر منتج للسيارات في اليابان مشروعا بالتعاون مع شركة ناشئة في مجال الذكاء الاصطناعي، مشروعاً لتطوير إنسان آلي للأعمال المنزلية يعمل بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي .

وبحسب الشركتين فإن “تويوتا” اختارت شركة “بريفيرد نتوركس” للاشتراك معها في تطوير إنسان آلي “قادر على التعلم في الظروف الحياتية العادية”.

يذكر أن شركة “تويوتا” التي يبلغ عمرها 80 عاما، تسعى حاليا إلى التكيف مع التحولات التكنولوجية التي تلقي بظلالها الكثيفة على صناعة السيارات مثل خدمات النقل الذكي والسيارات ذاتية القيادة والسيارات الكهربائية.

وتنظر “تويوتا” إلى مجال الإنسان الآلي باعتباره  جزءاً من جهود التكيف مع تحولات صناعة السيارات وبخاصة في اليابان حيث تسعى الدولة إلى التوسع في استخدام الإنسان الآلي في أداء العديد من الوظائف سواء في المنازل أو حتى في المستشفيات، في ظل ارتفاع نسبة المسنين في المجتمع الياباني.

وتقول “تويوتا” إنها ستوفر نحو 10 وحدات لمشروع الإنسان الآلي الذي تطوره بالتعاون مع “بريفيرد نتوركس” باسم “إنسان آلي لدعم الإنسان”.

وستتعاون  الشركتان في هذا المشروع على مدى ثلاث سنوات، بما في ذلك الاشتراك في حقوق الملكية الفكرية للمشروع.

يذكر أن “بريفيرد نتوركس” تستخدم بالفعل الإنسان الآلي كمنصة لتطبيق برنامج الذكاء الاصطناعي الخاص بها. وفي أحد المعارض بالعاصمة اليابانية في العام الماضي عرضت إنسانا آليا يقوم بترتيب غرفة منزل غير مرتبة ويميز بين المخلفات المنزلية التي سيتم إلقاؤها في سلة المهملات والمناشف المتسخة التي سيتم وضعها في طبق الغسيل.

سنمار سورية الاخباري

التصنيفات: منوعات