3 عوارض لسرطان عنق الرحم يجب أن تعرفها كل امرأة !

3 عوارض لسرطان عنق الرحم يجب أن تعرفها كل امرأة !

هذا السرطان ترتيبه الثاني عالمياً بين أنواع السرطان النسائية الأكثر انتشاراً في العالم. حسب إحصاءات منظمة الصحة العالمية، تموت امرأة من سرطان عنق الرحم كل دقيقتين.

 

من جهة أخرى، كشف عدة أطباء أن حوالى 90% من المريضات اللواتي تم تشخيص إصابتهن بسرطان عنق الرحم، تظهر عندهن

 

بعض الأعراض التي سوف نعددها لكم والتي يجب عدم تجاهلها.

كيف نكتشف وجود المرض ؟

 

لا تظهر أي أعراض في المراحل الأولى من المرض. لكن يكشف بعض الأطباء أن الأعراض الأولى التي تشير إلى أن المرض في مرحلة متقدمة هي :

 

  1. آلام في الساقين

 

في المراحل الأولى من المرض، تعاني بعض النساء من آلام في الساقين وكذلك من تورمهما.

 

على إثر المراحل الأولى، يتورم عنق الرحم أيضاً ويمكن أن يعرقل جريان الدم. هذا يسبب تورماً وإحساساً بالألم في الساقين.

 

  1. حريق البول

 

يمكن تشخيص سرطان عنق الرحم عن طريق تحليل البول بشكل منتظم.

 

عندما يتم اكتشاف المرض بواسطة البول فهذا يشير إلى أن الورم بلغ الأنسجة القريبة منه ويجب استشارة أخصائي فوراً.

 

يؤكد الأطباء أن حريق البول هو العارض الأكثر انتشاراً عند النساء المصابات بسرطان الرحم.

 

حريق البول لا يشير دائماً إلى وجود التهاب في المسالك البولية. يجب إذن استشارة أخصائي

 

  1. نزيف دم بعد العلاقة الجنسية

 

مع تطور الورم في عنق الرحم، تصبح كمية الدم أكثر، غير منتظمة ومصحوبة بآلام في منطقة الحوض والعمود الفقري والساقان.

 

يعاني بعض المرضى من تورم الأعضاء السفلى. في هذه الحالة، يكون الورم في المرحلة الأخيرة ويضغط على الأوعية الدموية.

 

عندما ينتشر الورم، يمكن أن يصيب المثانة ويسبب حريقاً في البول ووجود دم فيه.

 

عندما يؤثر المرض على المستقيم، يمكن أن تظهر أعراض مثل آلام في المخرج، صعوبة في التبرز أو تبرز مؤلم ودم في الخروج.

 

إذا أثر الورم على المسالك البولية العليا، يمكن أن يسبب hydronephrosis

 

زيادة حجم الحوض ( العضو الذي يتلقى البول من الكلى ويؤمن جريانه في المثانة ) أو قصوراً كلوياً.

 

في المراحل المتقدمة، يمكن أن يسبب هذا الورم اتصالاً غير طبيعي بين المثانة والمهبل أو بين المخرج والمهبل.

 

أعراض أخرى

 

في الحالات الأقل انتشاراً، يمكن أن تصاحب سرطان عنق الرحم أمراض أخرى تظهر في أماكن بعيدة عن موضع السرطان نتيجة

 

إفراز الورم لمواد معينة.

 

انتقال الجزيئات في الجسم عن طريق الدم أمر نادر. خصوصاً في المراحل الأولى من المرض.

 

لكن في المراحل المتقدمة من المرض، يمكن أن ينتشر الورم عن طريق الدم ويؤثر على مختلف أعضاء وأنسجة الجسم.

 

ويمكن أن تعاني المريضة في المراحل الأخيرة من آلام في العظام التي يمكن أن تنكسر.

 

إذا وصل المرض إلى الرئتين، ستجد المريضة صعوبة في التنفس. وقد تظهر أعراض أخرى مثل السعال، ضيق التنفس وبصق الدم.

 

إذا وصل الورم إلى الكبد، هذا سيؤدي إلى اختلال في عدة وظائف لها علاقة بالأيض مثل الاصفرار، ضعف جهاز المناعة وحتى الغيبوبة.

 

عندما يصيب الورم الدماغ، فقد يسبب أعراضاً عصبية مثل أوجاع رأس حادة، تقيؤ، ازدواج النظر واضطراب في التوازن.

 

بالإضافة إلى أعراض أخرى : التعب، ضعف الشهية، فقر الدم، اليوريميا ( التراكم المتزايد للبول في الدم ) والتهابات ثانوية.

الأعراض التي ترافق بعض أنواع السرطان

 

ارتفاع نسبة الكالسيوم في الدم، اختلال الهورمونات، ارتفاع إفراز الغدد الكظرية.

 

سنمار سورية الاخباري

مقالات ذات صله