شارع الأميركان في اللاذقية..

يقع وسط مدينة اللاذقية، وهو جزء من حي “الكاملية” واحد من أقدم أحياء اللاذقية. ويمتاز شارع الأميركان بكثافة المقاهي، والمحلات التجارية.

 

وقال الباحث في التراث والموروث الشعبي حيدر نعيسة لتلفزيون الخبر إن “حي الأميركان اكتسب اسمه من البعثات التبشيرية التابع لولاية “بنسلفانيا” الأمريكية التي وصلت إلى مدينة اللاذقية سابقاً”.

 

وأوضح الباحث نعيسة :”في العام 1856 حضرت إلى مدينة اللاذقية بعثة تبشيرية تتبع لكنيسة “بطرسبورغ” في ولاية “بنسلفانيا” الأمريكية، بعدما حصلت الحكومة العثمانية آنذاك على ترخيص بفتح مدرستين فيها، مدرسة ابتدائية للإناث ومدرسة إعدادية للذكور، واستمر العمل بهاتين المدرستين أثناء الحرب العالمية الأولى”.

 

وضمّت كل مدرسة منهما قسم داخلي ليلي، إضافة إلى وجود مدارس آخرى أجنبية بُنيت من قبل البعثات التبشيرية الروسية والفرنسية و غيرهم، واختارت البعثة للمدرستين موقعاً قريباً من الشيخ ضاهر ومن الشاطيء، فتم بناء المدرستين على أرض تسمى “برية جبرا”.

 

و أنشأ المبشرون الأمريكيون مدرسة الأميركان للإناث (مشفى الأسد ومدرسة ابن سينا والنادي الموسيقي العائلي حالياً)، حيث بنوها بالحجارة الرملية الوردية اللون، كما شقوا أول طريق مرصوف بالحصى في مدينة اللاذقية بطول 20 م أمام هذه المدرسة.

 

ورغم أنه تم هدم المدرستين فيما بعد، احتفظت المنطقة التي ضمتهما باسم جنسية أولئك المرسلين “الأميركان”. ويمتد طولا من باب المرفأ وصولا الى حي المارتقلا ويحاذي شارع 8 آذار وصولا الى الكورنيش الغربي.

 

التصنيفات: الحضارة السورية