والنعم والسبع تنعام..

أيام السفر برلك عندما كان الذي يساق للجندية نادراً ما يرجع ،و كان هناك والي مصلح في الشام ، يريد الخير للمجتمع و في نفس الوقت ينفذ أوامر السلطان.

 

أتاه طلب من الباب العالي لسوق المزيد من الشباب للجندية ، فاجتمع مع و جهاء البلد ، و أتته فكرة أن يسوق الزعران و المشاغبين و ذوي السمعة السيئة للجندية فينظف البلد و في نفس الوقت ينفذ أوامر السلطان ، و لكن كيف .

 

و بالمداولة تم الاتفاق أن يذهب مختار كل حارة مع الجندرمة ليدلهم على الآدمي من السيئ، عن طريق حيلة طريفة تلافياً لإحراج المختارأمام الأهالي ، فعندما يتم السؤال عن شخص إذا قال المختار :

 

والنعم منه يكون آدمي و إن قال :

والسبع تنعام منه يكون من الزعران . وهكذا تم التنفيذ بنجاح .

و الآن يوجد في مجتمعنا الكثير من الناس : و السبع تنعام منهم.

سنمار سورية الاخباري – اخبار المواقع

التصنيفات: عدسة سنمار