عودة الحياة التجارية لمدينة كوباني

يعود البائعون المتجولون وأصحاب المحال التجارية الصغيرة تدريجيا إلى مدينة كوباني (عين العرب)  وسط دوريات تابعة للشرطة العسكرية الروسية.

 

لطالما كانت كوباني أحد مراكز الحكم الذاتي الكردي في سوريا، بعد توقيع مذكرة سوتشي بين رئيسي روسيا وتركيا والاتفاقات التي تم التوصل إليها، غادرت الوحدات المسلحة الكردية هذه المنطقة.

 

التغيير الرئيسي في شوارع كوباني بعد مرور أسبوع ونصف من الدوريات الرسمية للشرطة العسكرية الروسية هو، أن المحلات التجارية، التي كانت مغلقة في السابق قد بدأت بالعمل في كل مكان.

 

يقول أحد السكان المحليين، موفق اليامن، إنه اعتاد السفر لجلب مياه الشرب على بعد 30 كيلومتراً نحو نهر الفرات.

 

وأضاف للصحفيين: “كنت أذهب أربع مرات في الأسبوع: أجلب لنفسي، لعائلتي وجيراني، بقي لدينا عدد قليل من السيارات صالحة للتنقل. وبفضل أصدقائنا الروس، أصبحنا في أمان، بدأنا من جديد بافتتاح المحال التجارية الصغيرة، ابقوا معنا! يسرنا أن نراكم جميعًا! سوف نعيش بسلام وصداقة، ولدينا الكثير من الأرض – سنجد مكانًا للجميع”.

 

وأشار اليامن، إلى أنه عندما وصل المسلحون إلى كوباني، كان لا بد من وقف التجارة، لقد طلبوا ضريبة مرتفعة للغاية.

 

ويأتي تسيير الدوريات المشتركة عند الحدود السورية التركية، من قبل روسيا وتركيا، تجاوباً مع مذكرة التفاهم الصادرة في ختام مباحثات الرئيسين الروسي والتركي في الـ 22 من تشرين الأول/ أكتوبر المنصرم في مدينة سوتشي الروسية.

 

سنمار سورية الاخباري

التصنيفات: _آخر الأخبار,_سلايد,أخبار محلية