زاخاروفا : لم يرق للقرم الحال هناك

ردت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الاثنين، على تصريحات نائب رئيس الوزراء الأوكراني للتكامل الأوروبي والأوروبي – الأطلسي، دميتري كوليبا، حول استعداد كييف لقبول بعض المناطق الروسية في قوامها.

 

قالت زاخاروفا على أثير قناة خدمة الأخبار الوطنية “إن إس إن”: “إحدى “المناطق الروسية” كانت بالفعل جزءا من أوكرانيا، ولم يرق لها الحال هناك”.

 

وعلق كوليبا، في وقت سابق، على تصريحات، رئيس مجلس الدوما فياتشيسلاف فولودين، حول أن القومية وقمع القوميات الصغيرة يمكن أن يؤدي إلى انهيار أوكرانيا، مشيرا إلى أن أيا من مناطق أوكرانيا لن تنفصل عن البلاد، منوها في الوقت نفسه، إلى أن أوكرانيا مستعدة لقبول بعض مناطق روسيا الاتحادية “لاستعادة العدالة التاريخية والحكم الديمقراطي وإدخال مستويات المعيشة الأوروبية”.

 

ويذكر أن القرم أصبح يتبع روسيا مجددا بعد الاستفتاء العام الذي جرى هناك، في آذار/مارس عام 2014 ، حيث صوتت نسبة 96,77 في المئة من الناخبين في جمهورية القرم ونسبة 95.6 من سكان مدينة سيفاستوبول، لصالح الانضمام إلى روسيا. وذلك بعد عملية قلب نظام الحكم التي وقعت في أوكرانيا، في شباط/فبراير عام 2014. ولذلك تعتبر السلطات الأوكرانية شبه جزيرة القرم أرضا تتبع أوكرانيا لكنها محتلة بشكل مؤقت.

 

وأعلنت القيادة الروسية مرات عديدة، أن سكان القرم أعربوا عن رغبتهم بالانضمام إلى روسيا مجددا، خلال عملية ديموقراطية تستجيب تماما لمتطلبات القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة. ووفقا للرئيس فلاديمير بوتين، فإن قضية شبه جزيرة القرم، تعتبر منتهية تماماً بشكل لا رجعة فيه

سنمار سورية الاخباري – وكالات

شارك الموضوع:

التصنيفات: عربي ودولي