بؤرة كورونا الجديدة.. بلد واحد في صدارة الترشيحات

بعد الصين وإيطاليا، يبدو السؤال بشأن وجهة فيروس كورونا المقبلة بديهيا ويثير مخاوف عدة، فأي دول العالم ستتحول إلى المركز الجديد لـ”عدو البشرية”؟ بيد أن الإجابة تبدو واضحة، على الأقل في هذه اللحظة.

إجابة السؤال ترتكز على أرقام الضحايا، وهو ما يضع إسبانيا في صدارة الاحتمالات، فآخر البيانات تشير إلى أن هذا البلد بات في المرتبة الثانية على المستوى العالمي.

وتخطت إسبانيا، الخميس، حاجز الأربعة آلاف وفاة من جراء فيروس كورونا المستجد، وباتت تحتل المركز الثاني بالنسبة لعدد الوفيات خلف إيطاليا، ومتقدمة على الصين الثالثة، حيث ظهر “كوفيد-19” للمرة الأولى.

كما سجلت 56188 إصابة مؤكدة بالفيروس

وتعتبر منطقة العاصمة مدريد الأكثر تضررا في البلاد مع أكثر من ألفي حالة وفاة حتى الآن، مما يعادل نصف الوفيات في البلاد، تليها كاتالونيا بنحو 700 وفاة.

إسبانيا باتت أمام الاختبار الصعب، أما الخيار الوحيد المتاح حاليا في مواجهة ذلك الوضع المتأزم فهي “العزلة الاجتماعية”.

وفي هذا الصدد قال رئيس الوزراء بيدرو سانشيز: “إجراء تمديد حالة الطوارئ ليس سهلاً.. ليس من السهل على الحكومة أن تطلب ذلك، لكن أنا مقتنع بأن الخيار الفعال الوحيد ضد الفيروس هو العزلة الاجتماعية”.

وتابع: “بغض النظر عن لوننا السياسي، نحن جميعا مقتنعون بذلك”.

 وقد استجاب البرلمان الإسباني بالفعل حيث تم تمديد حالة الطوارئ حتى الثاني عشر من أبريل المقبل، بما يعنيه ذلك من إجراءات إغلاق غير مسبوقة.

لكن المخيف أكثر في معركة إسبانيا ضد كورونا، هو أن المرافق الصحية في البلاد، باتت غير قادرة على تحمل الوضع.

والإمدادات الطبية ومعدات الحماية للعاملين على الخطوط الأولى في مكافحة الوباء، غير كافية البتة.

وقد بلغت درجة تأزم الوضع أن أعلن نادي ريال مدريد تخصيص ملعبه الشهير “سانتياغو برنابيو” لتخزين المعدات الطبية المخصصة لمكافحة الفيروس.

وأوضخ النادي الملكي في بيان أنه “بالتعاون مع المجلس الأعلى للرياضة، سيتم تحويل ملعب سانتياغو برنابيو إلى فضاء مناسب لتخزين التبرعات بالمعدات الطبية المخصصة لمكافحة هذا الوباء”.

وسيخصص الملعب الذي يتسع لـ81 ألف متفرج، إلى مكان لتخزين تبرعات الشركات والجمعيات العاملة في القطاع الرياضي، قبل تسليمها الى السلطات الصحية الإسبانية.

كما وجه نجما التنس رافائيل نادال، وكرة السلة باو غاسول، الخميس نداء إلى عالم الرياضة في بلادهما ضد فيروس كورونا المستجد، وطالبا بالتبرع لفائدة الصليب الأحمر بهدف جمع 11 مليون يورو.

شارك الموضوع:

التصنيفات: عربي ودولي