ما قصة كذبة نيسان؟

 

كذبة أبريل أو كذبة نيسان أو يوم كذبة إبريل (بالإنجليزية: April Fools’ Day) هو مناسبة تقليدية في عدد من الدول توافق الأول من شهر أبريل من كل عام ويشتهر بعمل خدع في الأخرين، يوم كذبة إبريل لا يُعد يوماً وطنياً أو مُعترف به قانونياً كاحتفال رسمي. لكنه يوم اعتاد الناس فيه على الاحتفال وإطلاق النكات وخداع بعضهم البعض.

 

تعد هذه المزحة مُنتشرة في غالبية دول العالم باختلاف ألوانهم وثقافاتهم، وذهب أغلبية آراء الباحثين على أن “كذبة أبريل” تقليد أوروبي قائم على المزاح يقوم فيه بعض الناس في اليوم الأول من أبريل بإطلاق الإشاعات أو الأكاذيب ويطلق على من يصدق هذه الإشاعات أو الأكاذيب اسم “ضحية كذبة أبريل”.

 

ووفق موقع (عربي بوست) فلا توجد حقيقة مؤكدة لأصل هذه العادة، إذ رجَّحت بعضُ الآراء أن أصل هذا اليوم هو أن الكثير من مدن أوروبا ظلَّت تحتفل في الأول من أبريل برأس السنة الجديدة.

 

 

وبدأت هذه العادة في فرنسا بعد تبنِّي التقويم المُعدل الذي وضعه شارل التاسع عام 1564، وكانت أول دولة تعمل بهذا التقويم.

 

وحتى ذلك التاريخ كان الاحتفال بعيد رأس السنة يبدأ في يوم 21 آذار/ مارس، وينتهي في الأول من أبريل/نيسان، بعد أن يتبادل الناس هدايا عيد رأس السنة الجديدة.

 

ثم جاء البابا غريغوري الثالث عشر بنهاية القرن السادس عشر وعدّل التقويم، ليبدأ العام في 1 يناير/كانون الثاني، وتبدأ احتفالات الأعياد من 25 ديسمبر/كانون الأول.

 

وأطلق الناسُ على مَن ظلّوا يحتفلون حسب التقويم القديم تعليقاتٍ ساخرة لأنهم يصدقون (كذبة أبريل)، لكن “قصص كانتربري” للكاتب جيفري شوسر نقضت هذه النظرية، وقالت إن حكايات “كذبة أبريل” تعود للقرن الرابع عشر، وقبل قدوم البابا غريغوري الثالث عشر.

 

العلاقة بين كذبة أبريل وعيد هولي الهنديانتشرت كذبة أبريل بالبلدان الأخرى وسَرَت على نطاق واسع في إنجلترا بحلول القرن السابع عشر الميلادي.

 

ويرى آخرون أن هناك علاقة قوية بين الكذب في أول أبريل/نيسان وبين عيد هولي، المعروف في الهند، والذي يحتفل به الهندوس في 31 آذار من كل عام.

 

وفيه يقوم بعضُ البسطاء بمهام كاذبة لمجرد اللهو والدعاية، ولا يكشف عن حقيقة أكاذيبهم هذه إلا مساء اليوم الأول من أبريل/نيسان.

 

وهناك جانب آخر من الباحثين بحثوا حقيقة كذبة أبريل، يرون أن نشأته تعود إلى القرون الوسطى.

 

إذ إن شهر نيسان/ أبريل في هذه الفترة كان وقت الشفاعة للمجانين وضعاف العقول، فيُطلق سراحهم في أول الشهر، ويصلي العقلاء من أجلهم.

 

 

وفي ذلك الحين نشأ العيد المعروف باسم عيد جميع المجانين، أسوة بالعيد المشهور باسم عيد جميع القدّيسين.

 

هناك من يربط بين كذبة أبريل وعيد هولي الهندينوح والحمامة

 

تشير بعض القصص الواردة في مجلة “هاربر” الأسبوعية الأمريكية، إلى أن هذه المناسبة ربما بدأت مع قصة النبي نوح وسفينته.

 

وفي قصة تعود إلى 13 مارس/آذار 1769، نُشرت بإحدى الصحف البريطانية، نجد هذه الحكاية التي تدعم هذه النظرية المزعومة، أن نوح أرسل الحمامة لكي تخبره بمكان آمنٍ ترسو فيه السفينة إذا حدث الطوفان، فعادت لتقول إن الطوفان خلفها، وهو ما سخر منه باقي الحيوانات، وصادف ذلك اليوم الأول من أبريل/نيسان.

 

يُحتفل به في كل الدول عدا إسبانيا وألمانياهناك باحثون آخرون يؤكدون أن كذبة أول أبريل لم تنتشر بشكل واسع بين غالبية شعوب العالم إلا في القرن التاسع عشر.

 

والواقع أن كل هذه الأقوال لم تكتسب الدليل الأكيد لإثبات صحتها، وسواء كانت صحيحة أم غير ذلك، فإن المؤكد أن قاعدة الكذب كانت ولا تزال أول أبريل/نيسان.

 

ويُعلِّق البعضُ على هذا القول إن شهر أبريل/نيسان يقع في فصل الربيع، ومع الربيع يحلو للناس المداعبة والمرح.

 

وقد أصبح أول أبريل هو اليوم المباح فيه الكذب لدى جميع شعوب العالم، فيما عدا الشعبين الإسباني والألماني، والسبب أن هذا اليوم مقدس في إسبانيا دينياً، أما في ألمانيا فهو يوافق يوم ميلاد “بسمارك”، الزعيم الألماني المعروف.

 

سنمار سورية الإخباري

شارك الموضوع:

التصنيفات: _سلايد,هل تعلم