مبادرة سنوية من الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى الشعب الفلسطيني في سورية

 

دعما منها ومساندة للشعب الفلسطيني، قدمت جمهورية إيران مساعدات عينية /سلل غذائية/ من خلال مبادرتها السنوية : “من الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى كوادر الفصائل الفلسطينية”.

 

وعن أهمية هذا الدعم وخصوصيته صرح السيد خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي بقوله : أنه في هذا العام وفي ظل انتشار وباء كورونا والتطورات الكبيرة في المنطقة، نحن في فصائل المقاومة نقدر عاليا هذا الدعم بمعانيه الكبيرة لدينا بالرغم من الظروف الصعبة التي تواجهها الجمهورية الإسلامية الإيرانية ، إلا أنها حرصت أن تفي بإلتزاماتها لفصائل المقاومة والإستمرار بدعمهاعلى كافة الأصعدة .

 

وتحدث رامز مصطفى عضو المكتب السياسي في الجبهة الشعبية القيادة العامة، عن أهمية هذه المبادرة السنوية بأن الجمهورية الإسلامية الإيرانية عندما تقدم المساعدات للشعب الفلسطيني فهذا تأكيد منها على أن خيار الجمهورية الإسلامية لن يتغير، وهذه المواقف التاريخية منذ انتصار الثورة الإسلامية بقيادة الإمام الخميني رحمه الله ، واليوم بقيادة الإمام الخامنئي ترى في القضية الفلسطينيةقضيتهاالمركزية والإستراتيجية .

 

كما بين إسماعيل السنداوي أبو مجاهد منسق حركة الجهاد الإسلامي في سورية، أن تقديم هذه المساعدات لأبناء الشعب الفلسطيني في سورية وحتى داخل الارض المحتلة رغم الظروف الصعبة التي تمر بها الجمهورية الإسلامية الإيرانية وخاصة ظرف وباء كورونا المنتشر ،وأيضا الحصارالأمريكي الصهيوني المفروض على الجمهورية الإسلامية هو إلتزام بوصية الإمام الخميني بأن إسرائيل يجب أن تزول ،موضحا أن الشعب الفلسطيني مقدر لهذا الدعم، لأنه يثبت ويصبر أبناء شعبنا الفلسطيني في مخيمات الشتات للحفاظ على حق العودة وعدم الهجرة .

سنمار سورية الإخباري – يوسف مطر

شارك الموضوع:

التصنيفات: _آخر الأخبار,_سلايد,أخبار سنمار