“دايفيد آيك” حجبه فيسبوك ويوتيوب فجأة؟ لانه هاجم الصهيونية ووصف كورونا بالمؤامرة ؟

أغلقت شركتا فيسبوك ويوتيوب حسابات الكاتب البريطاني دايفيد آيك بحجة أن أفكاره تضر بالصحة العامة، خصوصاً في ظل الاحتياطات غير المسبوقة التي اعتمدتها دول العالم إثر جائحة الكورونا.

وكان آيك زعم في مقابلة على يوتيوب، أن مؤسس مايكروسوفت، بيل غايتس، متورط في مؤامرة كبرى تسعى إلى تغيير النظام العالمي، وبدء مرحلة جديدة من السيطرة الذهنية والمالية، على حد تعبيره.

وبعد إغلاق قناته وصفحته، لجأ آيك إلى تويتر ليقول: “حذف موقع يوتيوب قناة  YouTube David Icke، الرجل الذي تخشى النخبة منه، بعد شكوى من CCDHate. السبب مفبرك. أين وسائل الإعلام الشجاعة؟ صامتة أو تهتف”.

والـCCDHate   ترمز إلى “مركز مكافحة الكراهية الرقمية” في بريطانيا.

يوتيوب: دايفيد آيك يروج لمعلومات مضللة

وأعلنت شركة يوتيوب المملوكة لـ”جوجل”، أنها اتخذت هذا الإجراء بعد تحذيرات عديدة لآيك بانتهاك سياساتها من خلال نشر “معلومات مضللة حول جائحة فيروس كورونا”.

ومع ذلك، ستسمح الشركة لمقاطع الفيديو التي ينشرها آخرون، والتي يظهر فيها آيك، ما دام المحتوى لا يخالف قواعدها، وفق ما أعلنته الشركة.

وقالت متحدثة باسم الشركة لهيئة الإذاعة البريطانية BBC: “لدى يوتيوب سياسات واضحة تحظر أي محتوى يشكك في وجود وانتشار فيروس كورونا المستجد، كما وصفته منظمة الصحة العالمية”.

وكانت قناة آيك تضم أكثر من 900 ألف مشترك وقت إزالتها، وآخر مقطع نشره آيك يوم الجمعة 1 مايو/أيار 2020 -حول إغلاق صفحته على فيسبوك- حصل على نحو 120 ألف مشاهدة.

كما أكد موقع YouTube أنه لن يسمح لآيك بإنشاء قناة جديدة.

وبعد مقابلة حية أجراها آيك في شهر أبريل/نيسان 2020، قررت الشركة منع أي فيديوهات تحتوي على ما يلي:

  • تفترض عدم وجود فيروس الكورونا
  • تروج لنصائح تشخيصية غير مثبتة طبياً حول الفيروس
  • تنازع صراحةً فاعلية التوجيه بشأن سياسة التباعد الاجتماعي والحجر المنزلي التي أصدرتها منظمة الصحة العالمية أو السلطات الصحية المحلية

نظرية انتشار الفيروس وسيطرة شبكات الاتصالات

وكان دايفيد آيك قال في المقابلة، إن فيروس الكورونا له علاقة بشبكة اتصالات الجيل الخامس أو 5G، مشيراً إلى أن اللقاح المرتقب للوباء سيتضمن شرائح إلكترونية متناهية الصغر بفضل تكنولوجيا النانو المتطورة.

وقال إن الأقمار الاصطناعية التي ستزود الدول بخدمات الجيل الخامس ستكون على اتصال بهذه الشرائح الإلكترونية؛ لمراقبة الشعوب وانتهاك كل قوانين الخصوصية.

وشمل في نظريته تورط بيل غيتس، الذي يطالب بتأمين اللقاح لكل سكان الأرض.

في مقطع فيديو آخر، على موقعه بالإنترنت، يقول آيك: “من الواضح ليس هناك بالفعل فيروس”، ويزعم أن عمليات الإغلاق طريقة لتدمير سبل عيش الناس وجعلهم يعتمدون على الدولة.

كما اعتبر أن إصابة الفيروس لكبار السن فيها استهداف لهذه الفئة التي أصبحت تنهك اقتصاد الدول الكبرى وتشكّل عبئاً مالياً عليها، وأن صنّاع هذا الفيروس يحضّرون الكرة الأرضية لنظام عالمي جديد خالٍ من النقود.

ولكن من هو دايفيد آيك؟

هو كاتب بريطاني ولاعب كرة قدم سابق، عمره 68 عاماً، وكتب أكثر من 20 كتاباً في حياته المهنية.

وُلد في ليستر عام 1952، واصفاً نفسه بأنه لم يكن أكاديمياً بالمدرسة، بدأ مسيرته المهنية في حراسة مرمى نادي مدينة كوفنتري الذي ضمه إلى فريق الشباب عام 1967.

لكنَّ مرض التهاب المفاصل أجبر آيك على ترك الرياضة في سن الـ21، عام 1973.

بعدها، دخل آيك عالم الصحافة من باب إعداد التقارير الرياضية، قبل أن يعمل في هيئة الإذاعة البريطانية BBC في عام 1983.

ولكنه أُقيل في عام 1990؛ لرفضه دفع ضريبة الاقتراع، واستقال من الحزب الأخضر في العام التالي.

زعم أنه المسيح فصار أضحوكة

تبع ذلك زيارة لطبيب نفسي، قال له إن هناك سبباً لوجوده على الأرض، وأنه سيتلقى في وقت ما، رسائل من عالم الأرواح.

وتشير مواقع بريطانية إلى أنه أعلن بعد فترة أنه المسيح، ليصبح سخرية الناس، ويكتسب شهرة واسعة.

من بعدها، عكف آيك على كتابة نظرياته المتعددة والتي تضمنت مثلاً انتهاء العالم في عام 1997، بعد سلسلة من الأعاصير والفيضانات والزلازل.

يؤمن بأن أحداث 11 سبتمبر مدبَّرة وأن “الصهيونية” تحكم العالم

يؤمن دايفيد آيك أيضاً بأن أحداث 11 سبتمبر/أيلول عام 2001 والتي تضمنت هدم مركز التجارة العالمي في نيويورك، تمت بأوامر أمريكية.

وفي كتابه “The Trigger: الكذبة التي غيرت العالم.. من فعل ذلك بالفعل ولماذا؟ (2019)”، كتب آيك أن التفسير الرسمي لهجمات 11 سبتمبر/أيلول غير صحيح، ويهدف إلى تغطية “التدخل الضخم والمركزي من قِبل الحكومة الإسرائيلية والجيش والمخابرات”.

كما يؤمن بكتاب “بروتوكولات حكماء صهيون”، الذي يتحدث عن خطة لغزو العالم، والذي يعتبره اليهود “كتاباً مفبركاً ومعادياً للسامية”.

ويشير في كتبه إلى عائلة “روتشيلد الصهيونية”، معتبراً أنها تهدف إلى أن تحكم العالم من خلال الصراعات العالمية وحلف الناتو وإشعال حرب عالمية ثالثة بين المسلمين والصهاينة، حسب تعبيره.

وفي كتابه “The Truth shall Set You Free”،  يزعم آيك أن “اليهود موَّلوا المحرقة عبر تبني نظرية الكاتب المتخصص بنظريات المؤامرات غاري ألين، بأن عائلة واربرغ  أو The Warburgs، وهي جزء من إمبراطورية روتشيلد، ساعدت في تمويل أدولف هتلر”.

ويتهم منتقديه بـ”تحريف مضحك وسخيف لآرائه”، وعلى حسابه بموقع تويتر، يتوعد آيك جمهوره بأنه لن يتم إسكاته.

 

سنمار سورية الاخباري

شارك الموضوع:

التصنيفات: _آخر الأخبار,_سلايد,بروفايل,منوعات