ماذا تعني أسماء العملات؟..الليرة وحصان طروادة

تواجه الليرة اللبنانية والليرة السورية انهياراً لا سابق له، إذ خسرت كل منهما قيمتها أمام الدولار، في ظل ظروف سياسية واقتصادية خانقة لم تساهم في تخفيفها أزمة الكورونا على الإطلاق. ولكن قيمة الليرة السورية تختلف كلياً عن الليرة اللبنانية والليرة التركية، وإن كانت جميعها تملك الاسم نفسه. فماذا تعني أسماء العملات؟

 

تختلف العملات باختلاف الحضارات واللغات من بلد لآخر، إلا أن بعضها يعود لأصل واحد، من ناحية اختيار هذا الاسم لغوياً.

 

وكشف معجم أوكسفورد المتخصص بأصول الكلمات، عن جذور تسميات ومعاني أسماء العملات الأكثر شهرة، نستعرض بعضها في هذا التقرير.

 

الليرة

 

يعود أصل كلمة “اللير إلى الكلمة اللاتينية “ليبرا”، التي تعني الجنيه. وتشير الوثائق التاريخية إلى ليرة طروادة التي كانت مصنوعة من الفضة الخالصة.

 

وطروادة مدينة تاريخية قديمة تقع في أقصى الشمال الغربي للأناضول قديماً وتركيا حديثاً، اشتهرت بقصة حصان طروادة الخشبي في الأساطير اليونانية، والذي اختبأ بداخله الجنود الإسبرطيون ثم تسللوا ليلاً لفتح أبواب المدينة أمام جيوش الملك مينلاوس ملك إسبرطة.

 

تستخدم الليرة حالياً في أكثر من دولة منها سوريا ولبنان وتركيا وإيطاليا ومالطا.

 

وتظهر آثار الليرة في رمز الجنيه الإسترليني ‘£’، حيث يرمز إلى حرف L، أي الليرة باللاتينية.

 

وفي اللغة اللاتينية، تعني كلمة “ليرة” الميزان.

 

وكانت مصر تبنت تحت حكم السلطنة العثمانية الليرة كعملة في القرن التاسع عشر وكانت تعادل 100 قرض، قبل أن تتحول للجنيه.

 

الدولار

 

يعود أصل هذه الكلمة إلى الألمانية وتحديداً كلمة (joachimsthal) أو” يواخيمسثال” أي وادي القديس يواخيم، حيث تم استخدام الفضة لصناعة النقود المسكوكة.

 

تم اختصار الكلمة لاحقاٌ إلى تالر أو Thaler في العام 1518، لتتحول مع الأيام إلى دولار، بحسب معجم أوكسفورد الإنجليزي.

 

وإلى جانب أمريكا، تتعامل أستراليا وكندا ونيوزيلندا وفيجي وسنغافورة بالدولار المحلي كعملتها الوطنية.

 

دينار

 

كلمة مشتقة من العملة الرومانية “ديناروس” التي تعني العملة الفضية، والتي تتحول في صيغة الجمع إلى “ديناري”.

 

تستخدم الأردن والجزائر وصربيا والكويت الدينار كعملة محلية وإن اختلفت قيمته في ما بين هذه الدول مقابل الدولار.

 

ماذا تعني أسماء العملات؟

 

درهم

 

اشتقت الكلمة من “دراخما” اليونانية، وهي العملة اليونانية والتي تعني في الوقت نفسه حفنة يد.

 

ويستخدم المغرب والإمارات هذه العملة.

 

ريال

 

وهي كلمة مشتقة من الكلمة اللاتينية “ريغاليس” أو رويال التي تعني “الملكي”، تستخدمها دول عربية متعددة مثل السعودية وقطر وعُمان.

 

الجنيه الإسترليني أو الباوند

 

يعود أصلها للكلمة اللاتينية “باوندوس” أي الوزن، وهو ما يشير إلى وزن ليرة طروادة.

 

والأصل الأكثر احتمالاً لكلمة “الإسترليني” يكمن في الكلمة الإنجليزية القديمة steorra، التي تعني “نجمة”. وأضاف النورمان البريطانيون الإضافة المصغرة “-ling” لإنشاء كلمة تعني “النجم الصغير”، والتي تم استخدامها باللغة العامية للإشارة إلى قرش فضي صغير.

 

تستخدم إنجلترا هذه العملة وكذلك مصر والسودان، مع اختلاف القيمة والشكل.

 

كرونا

 

تشتق الكلمة من كلمة “كراون” أي التاج، وهي تلفظ بطرق مختلفة وفق لهجات الدول التي تستخدمها كعملة تشيكيا والدنمارك وجرينلاند وجزر فاو وآيسلندا والسويد والنرويج.

 

وهي سبب استخدام اللفظ نفسه لوصف فيروس كورونا الذي ألمَّ بالكرة الأرضي العام 2020K، إذ إن أطرافه تشبه التاج، ولذلك يسميه البعض بالفيروس التاجي.

 

الين الياباني

 

تم استخدام كلمة الين في عام 1871، مأخوذة من الكلمة اليابانية “え en (en)” ، التي تعني حرفياً “مستدير”، وهو مرتبط لغوياً بكل من اليوان الصيني والون الكوري الجنوبي.

 

الروبل

 

الروبل الروسي يرمز وفق اللغة الروسية وبكل بساطة، إلى وحدة تم استخدامها تاريخياً لوزن الفضة.

 

الروبية

 

أما الروبية، فيعود أصلها إلى كلمة سنسكريتية تعني أيضاً الفضة، وتستخدمها كل من الهند وباكستان وإندونيسيا.

 

وتوجد عملة الروبية منذ القرن الخامس عشر، عندما كانت العملات الفضية تسمى الروبيات، والعملات الذهبية تسمى موهورس، والعملات النحاسية “دامز”.

سنمار سورية الاخباري

شارك الموضوع:

التصنيفات: هل تعلم