صحيفة:النظام التركي يسعى للهيمنة على شمال لبنان بأسلوب إخواني

 

اتهمت صحيفة “الأخبار” اللبنانية تركيا بالسعي لفرض نفوذها على طرابلس وشمال البلاد عبر آليات مشابهة لنظرية “التمكين” لدى الإخوان المسلمين، بهدف السيطرة على الطائفة السنية في البلاد.

 

وفي تقرير نشرته بعنوان: “تركيا في لبنان على خطى الإخوان المسلمين: التمكين أولا”، قال الكاتب فارس الشوفي إن النشاط التركي في لبنان هدفه “تعزيز النفوذ التركي داخل بيئة المسلمين السنة في لبنان، وتحديدا في الشمال، ومواجهة النفوذ السعودي ــ الإماراتي المتآكل أصلا، في حرب قيادة العالم السنّي”.

 

وأورد التقرير أن “الخط الآخر، هو حالة الاحتضان لعدد من الشخصيات السلفية في الشمال، مثل الشيخ سالم الرافعي، بعد أن لمست تلك المجموعات تراجعا سعوديا عن الاهتمام بلبنان، بالتوازي مع الدعم التركي المستمر للجماعة الإسلامية، الفرع اللبناني لتنظيم الإخوان المسلمين”.

 

ولفت إلى أن السفارة التركية في بيروت، تسعى للوصول لذوي الأصول العثمانية والتركمانية، “لتشجيعهم على الحصول على الجنسية التركية” وأن عدد المستهدفين في مشروع الجنسية التركية حوالى 50 ألف لبناني.

وحسب التقرير، لا ينكر الأتراك أن نيتهم إدخال ما يستطيعون من صناعاتهم إلى الداخل اللبناني، والفوز بالكم الأكبر من السياح اللبنانيين وتوجيههم نحو تركيا لكن طبعا، تنفي مصادر السفارة التركية في بيروت أن يكون للأتراك أي نشاط أمني، أو دعم لمجموعات تخريبية، وتنكر تحديدا علاقتها ببهاء الحريري شقيق رئيس الوزراء السابق سعد الحريري ومنافسه في آن.

 

وفيما يتمسك الأتراك برواية حرصهم على الأمن اللبناني، يؤكد أكثر من مصدر متابع لنشاط تركيا، أن العمليات الأمنية التركية في لبنان “ما زالت في طور التبلور”، وأن من يقود الأعمال، هم “مجموعة من الضباط السوريين المنشقين القاطنين في مدينة طرابلس حاليا، وهؤلاء يمثلون دور الوسيط بين رجال الاستخبارات التركية، وبعض الخلايا الأمنية في المدينة”.

سنمار سورية الإخباري

شارك الموضوع:

التصنيفات: _سلايد,عربي ودولي