منع تداول الليرة السوريّة في ادلب من قبل المجموعات الإرهابية

 

منعت ما يسمى “المؤسسة العامة لإدارة النقد” العاملة ضمن مناطق سيطرة المجموعات الارهابية في محافظة إدلب ، طلب شراء الليرة السورية، وحصرت بيعها بشركات الصرافة المرخص لها، إضافة إلى “مؤسسة النقد” وفروعها.

 

وقالت المؤسسة في بيانٍ لها نشر على مواقع التواصل الاجتماعي: إنها «قررت منع شحن الليرة السورية لغير الصرافة الفئة الأولى وبالتنسيق مع المؤسسة كما منعت طلب الليرة السورية في مراكز الصرافة ويسمح فقط بعرض الليرة على الغرفة المخصصة لرصد الأسعار».

 

وأضافت أن «يتم بيع الليرة السورية فقط لشركات الصرافة المرخص لها أو للفروع التابعة لمؤسسة النقد في محافظة إدلب».

 

وأنهت المؤسسة بيانها، بأن العمل بالقرار بدأ منذ السابع والعشرين من الشهر الحالي مؤكدة بأن مخالف القرار سوف يتعرض للمسائلة القانونية.

 

وتعرف «المؤسسة العامة لإدارة النقد في الشمال»، وهي جهة مستحدثة تهتم في مجال الصرافة وتداول العملات، وبحسب ناشطين محليين أنّ المؤسسة المذكورة، يعود استحداثها لشخصيات مقربة من ما يسمى “هيئة تحرير الشام” الارهابية، إذ يضلع في إقامة ركائزها “أبو عبد الرحمن الزربة”، الوجه الاقتصادي للتنظيم الارهابي.

 

وكانت السلطات المحليّة في مناطق شمالي سوريا قررت منذ نحو شهر استبدال الليرة التركيّة بالليرة السوريّة، إذ تم حصر التداول وعمليّات الشراء والأجور بالعملة التركيّة.

سنمار سورية الإخباري

شارك الموضوع:

التصنيفات: _آخر الأخبار,أخبار سورية