X5

ادب وشعر

المهندس أحمد علي عبد الحميد ميكائيل | الرَبيعة يرثي رفيقة دربه

السبت 20 ك2 2018 Smiley face 09:22

 

 

المهندس أحمد علي عبد الحميد ميكائيل | الرَبيعة

يرثي رفيقة دربه زوجته المربيه الفاضله ناهد عبد الكريم محمود بكلمات طيبه :

 

 

أميرتي الغالية :

وتلألأ العلياء فيكِ....فأبدعت                      منه السماءُ ...قلائداً...وجُمانا

أبكيكِ..أم أبكي..المحاسنً كلّها                    يا من ملكتِ مع الكيانِ..جنانا

يا أيّها الروحُ الجميلةُ..مهلُكِ                     فالعطرُ لولا عبيركِ...ما كانا

يا روحُ...كنتِ مع المكانِ ..مكانا                يا روحُ كنتَ مع الزمانِ..زمانا

يا روحُ...لُطفُكِ.. في فؤادي عابقٌ               ويضوعُ..إن سكنً الفؤادُ حنانا

يا روحُ....لا تكفي البحورُ وإن طفت              دمعاً عليك......إذا سحا...ريّانا

سأظلُّ أبكي ما حييتُ....وإن أمت                      سيظلُّ دمعي يبللُ....الأكفانَا

وتنّهدَ القلبُ المواجعَ.... لمَّةً                         فسما بآلامِ النوى.....وجدانا

ما زالَ...يأخذني الحنينُ..ولم أزل                   أرنو إليكِ...متيماً....ولهانا

فأروحُ أقطفُ...من عينيكِ..بسمتَها                  فأتيهُ..من فيضِ السنا..إنسانا

ياروحُ مهلك...يا حبيبُ رويدكِ                        فعسايَ أبلغُ يا حبيبُ..عنانا

يا مهجةُ الروحِ لستُ مع العتابِ أنا                 شاءَ الإلهُ...وكانَ اللهُ..رُحمَانا

لكنَّها الروحُ...تشكي الروحُ غُربتَها                 وأنتِ تدرينَ..ما قد كنتِ..أو كانا

أهديكِ يا روحُ..أشواقي مضمخةً                       مع البَخُورِ..تراتيلاً...وقرآنا

إليك يا روحُ..أهدي الروحَ..أغنيةً                     نظلُّ تهدي الوفا..والحبَّ..أكوانا

يا مهجةَ الروحِ..حزني ليس يدركُه                    من بعدِ بعدِكِ.... إلّا الله سبحانا

وكلُّ بحرٍ..لهُ شطٌّ ......يحيطُ به                         وبحرُ حزني خلا..حداً..وشطآنا

يا مهجة الروحِ..عشتُ الدهرَ أرقبكِ                  كنجمةِ الصبحِ..بل كالصبحِ أحيانا

يا نجمةُ الصبحِ..مالي والصباح ..أنا                   وقد أفلتِ...فلا صبحاَ....ولا بانا

يا مهجة الروحِ...قد ضاقَ الفضاءُ بيا                 والاُرضُ تاقت إلى الأحباب سكَّانا

وإنِّي أحفظُ ....للأجواد..ودَّهمُ                          ولستُ أنسى لطيبِ الودَّ عرفانا

سلوتُمُ الروحَ...أحبابي...بحبِّكُمُ                         جزاكمُ اللهُ بالإحسانِ...إحسانا

من يعرفُ اللهَ...حقّاً ليس ينكرهُ                        والموتُ حقٌّ...وباءَ الكفرُ نكرانا

أحبَّةَ القلبِ.".شكراً" لا أظُّن تفي                         وتعجزُ الكلماتُ الغرُّ....تبيانا

لناهدِ القلبِ أستافُ الصبا أبداً                         عهداً مدى الدهرِ..أطياباً..وريحانا

مع كلِّ يومٍ لنا بالحبِّ...أغنيةٌ                          .تحكي الوفاءَ..وتحكي الحبَّ ألوانا

 

 


شارك هذا الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي العالمية

صفحة للطباعة

أحبك في كل يوم ، ثلاثين عاماً 949 قراءة
متى ستعرف كم أهواك يا رجلا 882 قراءة
اغضب .. فلولا الموجُ ما تكوَّنت بحور 785 قراءة
في الانتظار .. لنا ما ليس يرضيكم- لنا المستقبلُ 733 قراءة

جميع الحقوق محفوظة لموقع سنمار سورية الاخباري 2015-2018

 

عدد الزوار حاليا: 47509