سنمار سورية الاخباري - وحدات من الجيش السوري تدخل إلى بلدة تقسيس في ريف حماة
  • - سـيـاسـة
  • - مـــحـــلــيــات
  • - ضـيـف الـمـوقــــع
  • - مـــــادة قـانـونـيـة
  • - عالم الاقـتـصـاد
  • - حــكــايــة صــورة
  • - اخبار خاصة - سنمار سورية الاخباري
  • - أخــبــــار المـيـدان الـحـربـي
  • - كـــلــمــة الــمـحـرر
  • - مــقــالات ورأي
  • - الــــــريـــاضـــة
  • - عــــربــــي دولــــي
  • - الــــحـضــــارة الــسـوريـــــة
  • - شكاوي وردت الينا
  • - ويـــــكــــــــــي
  • - اخــتــــرنـا لــــكـــــــــم
  • - هـــــــل تــعــلــم
  • - كــاريـــكـــاتـيـر
  • - لـــســان حـالــهــم يـقـول
  • - معرض الصور
  • - أخبار عاجلة
  • الرئيسية الأقسام Syria-TV من نحن اتصل بنا
    الرئيسية الأقسام
    الأكثر قراءة

    أخــبــــار المـيـدان الـحـربـي

    وحدات من الجيش السوري تدخل إلى بلدة تقسيس في ريف حماة

    الأثنين 02 نيسان 2018

     

    تم أمس توقيع اتفاقية لانضمام عدد من قرى والمزارع في ريف حماة الجنوبي الشرقي إلى نظام وقف إطلاق النار والأعمال القتالية وتسوية أوضاع المسلحين بعد تسليم أسلحتهم وعودة الأمن والأمان والاستقرار لها .

     

    والقرى المزارع المشمولة بالاتفاقية تقع على الحدود الشرقية لنهر العاصي في ريف محافظة حماة الجنوبي وهي زور علاش وجومقلية وتقسيس زور أبو درده ورملية وقبيحة وحنيفه والعمارة و عكشان ومشكاح والتي وقع اهلها مع ممثلي الحكومة السورية ومركز المصالحة الروسي في سورية هذه الاتفاقية .

     

    فيما صرح مصدر عسكري أن وحدات من الجيش العربي السوري دخلت إلى بلدة تقسيس في ريف حماة الجنوبي الشرقي .

     

    وأضاف المصدر إن الجيش السوري لاقى ترحيبا كبيرا من الأهالي وسط هتافات للرئيس الأسد، والقوات المسلحة العربية السورية، وذلك دون أي اشتباك مع الإرهابيين بعد أن قام الأهالي بطردهم.

     

    وجددت القيادة العامة للجيش السوري عهدها على مواصلة "الحرب على ما تبقى من بؤر الإرهاب حتى القضاء عليها وإعادة الأمن والاستقرار إلى كل الأراضي السورية".

     

    وذكر محافظ حماة الدكتور محمد الحزوري ممثل الحكومة في توقيع الاتفاقية أنه بموجب هذه الاتفاقية يتعهد أهالي وأبناء هذه القرى والمزارع بطرد المسلحين من قراهم وإرساء حالة الامن والسلام في ربوعها والوقوف إلى جانب الجيش العربي السوري والقوات الحليفة والرديفة ضد من يحاول المساس بهيبة الدولة مع إزالة جميع مظاهر وشعارات المسلحين من المباني والمنشآت العامة والخاصة في حال وجودها وتقديم الدعم للسلطات المحلية والشرطة وإدارات الدولة السورية بغية إعادة الحياة الآمنة .

     

    وأشار إلى أن الحكومة وفقا لبنود الاتفاقية تقدم جميع أنواع المساعدة والحماية لأهالي هذه القرى والمزارع ضد المسلحين والمرتزقة مع اتخاذ كامل الإجراءات اللازمة من اجل إعادة العمل للإدارات الحكومية والاجتماعية والتأمين الصحي وتأمين الكهرباء والمياه والمحروقات والعناية بالأطفال والمتقاعدين والتعليم وتأمين شروط العمل والراحة مع تسوية أوضاع المسلحين الراغبين في العودة إلى حضن الوطن ومنحهم الضمانات اللازمة بهذا الصدد .

     

    من جهته أوضح اندريه فلاديميريتش مندوب مركز المصالحة للقوات المسلحة لروسيا الاتحادية في حميم أن مسؤولية المركز مراقبة تنفيذ شروط الاتفاقية وضمان النظر في كل الخروقات لها مع تقديم المساعدة في قبول رضا جميع الأطراف .

     

    وحضر توقيع الاتفاقية اللواء محمد ديب رئيس اللجنة الامنية والعسكرية في محافظة حماة والمهندس اشرف باشوري أمين فرع حماة لحزب البعث والعميد وفيق ناصر رئيس فرع الأمن العسكري في حماة .

    سنمار سورية الإخباري

     

    جميع التعليقات تعبر عن رأي من يكتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

    صفحة للطباعة

    الأكثر قراءة في : أخــبــــار المـيـدان الـحـربـي

    : أميركا تتخلى عن برنامجها لتدريب مجموعات من المعارضة السورية "المعتدلة"

    الجمعة 09 تشرين1 2015

     

    جميع التعليقات تعبر عن رأي من يكتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

    صفحة للطباعة

    الأكثر قراءة في : أخــبــــار المـيـدان الـحـربـي
    الأكثر قراءة

    جميع الحقوق محفوظة لموقع سنمار سورية الاخباري 2015-2018
    عدد الزوار حاليا: 88924
    حميع الحقوق محفوظة 2015- 2018
    عدد الزوار حاليا: 88924