تقدير موقف: نتنياهو في مواجهة حرب وانتفاضة

لا تزال المعركة في الداخل الفلسطيني قائمة، ولا زالت المقاومة الفلسطينية تثبت مدى قدراتها العسكرية وصمودها خاصةً في المجال الصاروخي، الذي شكّل عامل ردع للأعمال العسكرية الإسرائيلية.
أشارت العديد من التقارير ومراكز الدراسات إلى أن الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الأمريكية كانا على علم بإمكانية حدوث عمل اشتباك قريب بين فصائل المقاومة في غزة والعدو الإسرائيلي. إلا أن ما شكل الصدمة وأعاد خلط الأوراق لدى الإسرائيلي وحتى المراقبين الدوليين، هو التحرك الشعبي الفلسطيني الواسع في أراضي 48 والضفة، والذي تطور ليصبح إلتحاماً مباشراً مع قوات الشرطة والجيش والمستوطنين بمختلف الأساليب، إن كان عبر التظاهر أو الاشتباك المسلح أو عمليات الدهس والطعن.
للاطلاع يمكن الضغط على الرابط

التصنيفات: _آخر الأخبار,_سلايد,لسان حالهم يقول