عام جديد .كل عام وانتم بخير .. اليوم  رأس السنه السوريه ويبدأ العام /6770 / ..

السنة السورية تبدأ في الأول من نيسان ( نيسانو في اللغة الآرامية ولانزال نحتفظ بأسماء أشهرها إلى عصرنا الراهن في بلاد الشام )
الاكيتو هو عيد رأس السنه السوريه وهو اقدم تقويم في العالم . في الاول من نيسان من كل عام ويكون غدا العام السوري 6766 ..وهو تقويم مرتبط بالطبيعه وضرورة ضبط الوقت بما يتناسب مع مواسم الزراعه .لحضارة عريقه عرفت قيمة الاتصال بالطبيعه
يرتبط التقويم السوري بعشتار الربة الأم الأولى منجبة الحياة، نجمة الصباح والمساء في آن معاً، الربة التي تصفها النصوص القديمة بأنها «في فمها يكمن سرُّ الحياة، ويشيع من ابتسامتها الأمن والطمأنينة في النفوس. عشتار التي تلقب في الأسطورة بـ«أم الزلف». وهي نفسها أم الزلف التي مازال الناس يغنون لها في أرياف سورية الطبيعية: «عالعين يم الزلف زلفة يا موليا» نعم نغني لعشتار دون أن ندرك ذلك، فكلمة «زلف» تعني بالسريانية أشياء كثيرها أولها: «الثوب الموشى، الزينة، الجمال.. إلخ «أما كلمة «موليا» فتعني: «الخصب، الوفرة، الامتلاء، الإشباع… إلخ» وهذه المعاني كلها تتصل بعشتار الأم والأرض والطبيعة.
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
ليسأل كل منا نفسه هل هو جدير بان يكون سوري ؟؟
كلما عرفنا عن الحضاره السوريه الموغله في القدم نعرف عظمة هذا الشعب صاحب أول ابجديه واول تقويم وأول مسكن بناه الانسان واول ثوره لخدمة الانسان على وجه الارض الثوره الزراعيه التي كانت السبب الأساسي لاستقرار الانسان ومدنيته ..

شارك الموضوع:

التصنيفات: _آخر الأخبار,عدسة سنمار